النايض ينفي إشاعة مداهمة الأمن التونسي لشقته ومصادرة أموال

نفى سفير ليبيا السابق لدى الإمارات، العارف النايض، ما تردد عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الليبية، عن قيام سلطات الأمن التونسية بمداهمة شقة يملكها في تونس ومصادرة أموال تخصه كان ينوي استخدامها في رشوة مسؤولين تونسيين، مؤكدًا أنّ «الخبر برمَّته عارٍ عن الصِّحة جُملة وتفصيلاً».

وأضاف النايض، في بيان نشره عبر صفحته على موقع «فيسبوك» اليوم الأحد، أن «ادّعاء وجود رشاوى لنوّاب الشّعب هو طعن في نزاهة الشعب الليبي قبل نوابه» مشيرًا إلى «أنّ هذه ليست المرة الأُولى التي يروج فيها لمثل هذه الإشاعات الكاذبة حول» شخصه.

وأكد أنه «بصدد متابعة موضوع الإشاعة مع الجهات التونسية الأمنية المعنيّة عبر ممثّل قانوني»، كما أعلن «اعتزامه رفع دعاوى قضائيّة ضدّ مصدرها والمتعمِّدين مِنْ مُرِّوجيها».

وقال النايض: «إنّ أجهزة الأمن في الشّقيقة تونس أجهزة تنتهج الشّفافية مع وسائل الإعلام، ولا تخفي هكذا وقائع حال حدوثها فعلاً عن الصّحافة المحترفة، وبإمكان كافّة وسائل الإعلام التواصل والاستعلام».

إقرأ أيضًا: المجبري ينفي التحقيق معه من قبل الأمن التونسي وتحويل أموال مشبوهة

ودعا النايض «روّاد مواقع التّواصل الاجتماعي الذين روّجوا لهذا الخبر المزوّر إلى الابتعاد عن الفجُور في الخُصومة، وعدم الانجرار خلف إشاعات وترّهات دُون أدنى تحر».