غرفة محاربة «داعش» تشكل لجنة للمداهمة والقبض في صبراتة

أكد آمر غرفة عمليات محاربة تنظيم «داعش» في صبراتة العميد عمر عبدالجليل أن الغرفة شكلت «لجنة للمداهمة والقبض وباشرت عملها بالفعل»، مشيرًا إلى أنه سيجري إحالة المقبوض عليهم إلى النائب العام بعد إتمام التحقيقات الأولية معهم.

وقال عبدالجليل، في اتصال هاتفي أجرته «بوابة الوسط» اليوم الأحد، إن «هناك أوامر قبض بحق بعض من المتهمين صدرت من النائب العام العام 2016 بسبب مناصرتهم لتنظيم (داعش)»، منوهًا إلى أنه يجري البحث عن عدد من قادة المجموعات المسلحة وبعض الشخصيات العامة التي هربت من صبراتة «بعد تضييق الخناق عليهم إلى المدن المجاورة بعد ذكر أسمائهم خلال التحقيقات من طرف المجرمين الذين ألقي القبض عليهم».

ودعا آمر غرفة محاربة تنظيم «داعش» في صبراتة الأجهزة الأمنية في المدن المجاورة إلى «ضرورة القبض على المجرمين الهاربين وتسليمهم للقضاء»، مشددًا على ضرورة أن تقوم «جميع الأجهزة الأمنية بمهامها في محاربة الإرهاب».

وأخلى عبدالجليل مسؤولية غرفة عمليات محاربة تنظيم «داعش» عن «أي شخص أو جماعة تقوم بالقبض أو مداهمة أي شخص مطلوب أو مشتبه به دون أخد إذن مكتوب بذلك من آمر الغرفة»، منبهًا إلى أنه «سيتم ملاحقة كل من يخالف ذلك قضائيًا».

وصف عبدالجليل الوضع في المدينة بـ«الجيد»، مؤكدًا أنه بعد طرد «الميليشيات» من المدينة «أصبحت المنطقة آمنة»، مؤكدًا أن الغرفة «تعمل جاهدة رغم قلة الإمكانيات لتأمين المدينة»، مطالبًا منتسبي الأجهزة الأمنية بالالتحاق بأعمالهم للمساهمة في حفظ الأمن.

كما طالب عبدالجليل أهالي صبراتة بعدم التجول داخل المدينة اعتبارًا من الساعة العاشرة مساء حتى السادسة صباحا إلى حين استتباب الأمن «من أجل المحافظة على ممتلكات المدينة وإعادة الأمن لها».

المزيد من بوابة الوسط