الغرابلي يحذر من نقل قادة ميليشيات الهجرة الهاربين نشاطهم إلى مناطق أخرى

حذر رئيس جهاز الهجرة غير الشرعية بمدينة صبراتة، الرائد باسم الغرابلي، من أن يؤدي هروب قادة الميليشيات المتورطة في عمليات الاتجار بالبشر، إلى نقل نشاطهم لمدن أخرى مثل الزاوية، والعجيلات، ونالوت، خاصة أن هناك ميليشيات من تلك المدن قامت بدعم الميليشيات المتواجدة بمدينة صبراتة أثناء الاشتباكات خلال الأيام الماضية.

وقال الغرابلي، في تصريح إلى «بوابة الوسط» اليوم السبت، إنه جرى مداهمة أوكار خاصة بتلك العصابات، وألقي القبض على العناصر التي تشرف على تلك الأوكار حيث يخضعون للتحقيق، وسيحالون إلى القضاء، خصوصًا بعد التأكد من تورطهم في قضايا جنائية إلى جانب تورط شخصيات أخرى معروفة في المدينة.

وأضاف الغرابلي أنّ الذين يديرون تلك الأوكار المعرفة بالـ«كامبو» اعتادوا تكليف شخص من بين المهاجرين لحراسة البقية، ما تسبب في وقوع احتكاكات ومشاجرات أدت في إحدى الحالات إلى مقتل ستة من المهاجرين على أيدي شخص إثيوبي الجنسية كان مكلفًا بحراستهم.

وأكد أنه جرى ضبط 3150 شخصًا وليس 6 آلاف كما ورد في بعض وسائل وسائل الإعلام، جرى نقل 1000 منهم إلى مركز إيواء «المغترب» بالزاوية، ونقلت مجموعة أخرى إلى مقر تابع لمباحث الجوازات والهجرة بمدينة زوارة، مشيرًا إلى وجود «أوكار» أخرى ستتم مداهمتها بعد الانتهاء من التحقيقات وإيجاد أماكن لإيواء المجموعات التي جرى ضبطها.

وشدد رئيس جهاز الهجرة غير الشرعية بمدينة صبراتة أنّ عناصر من أنصار الشريعة وتنظيم الدولة تقف وراء عصابات الاتجار بالبشر، وهم من يحركون الميليشيات المتورطة في عمليات الهجرة.

المزيد من بوابة الوسط