استمرار الاشتباكات في صبراتة و«غرفة محاربة داعش» تسيطر على وسط المدينة

تتواصل الاشتباكات العنيفة في مدينة صبراتة التي بدأت منذ 17 سبتمبر الماضي، بين غرفة عميات محاربة تنظيم «داعش» والكتيبة «مشاة» والقوى المساندة لهما، مما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى وإجلاء عدد من السكان من وسط المدينة حيث تدور الاشتباكات.

وأكد آمر غرفة عمليات محاربة تنظيم «داعش» في صبراتة، العميد عمر عبدالجليل، في اتصال هاتفي أجرته «بوابة الوسط»، اليوم الأربعاء، سيطرة القوات التابعة للغرفة على «وسط المدينة بالكامل»، وقال إن «الاشتباكات التي تجري اليوم هي في محيط مقر مديرية الأمن التي تقع في الجزء الغربي من المدينة».

وأضاف عبدالجليل أنهم التزموا بقرار وقف النار الذي أصدره رئيس الأركان العامة للجيش بحكومة الوفاق الوطني، اللواء ركن عبدالرحمن الطويل، لغرفة علميات صبراتة، و«الكتيبة 48» والوحدات المساندة، بوقف العمليات القتالية اعتبارًا من يوم الاثنين الرابعة مساءً، وعودة جميع الوحدات إلى معسكراتها.

وأكد عبدالجليل امتثال غرفة عمليات محاربة «داعش» للأوامر الصادرة من رئاسة الأركان بحكومة الوفاق الوطني لوقف إطلاق النار، لكنه قال: «إنّ القانون العسكري يتيح لنا الدفاع عن النفس، وهذا ما يقوم به أفراد الغرفة في مواجهة الآخر» الذي وصفه بـ«غير الشرعي».

المزيد من بوابة الوسط