«الأعلى للمصالحة» ينعى عضوي المصالحة «إنطاط وسباقة»

نعى المجلس الأعلى للمصالحة عضوي وفد المصالحة المكلف حل الخلاف بين العوينية ومزدة والخلايفة، عبدالله إنطاط وخميس سباقة، اللذين جرى اغتيالهما في الطريق الرابطة بين الشقيقة ومزدة، الجمعة.

اقرأ أيضًا- رئيس المجلس المحلي مزدة يروي لـ«راديو الوسط» تفاصيل اغتيال عضوي وفد المصالحة

وفي بيان تلقت «بوابة الوسط» نسخة منه، قال رئيس المجلس محمد الهوش: «بقلوب يملؤها الإيمان بقضاء الله وقدره، يتقدم المجلس الأعلى للمصالحة لذوي رجال المصالحة وإلى أهلنا في بني وليد وللشعب الليبي كله بأحر التعازي والمواساة في وفاة أولئك النفر الذين غُدِر بهم. ونسأل الله أن يكتبهم عنده من الشهداء. ولن تزيد هذه الواقعة الأليمة رجالنا إلا إصرارًا على رأب الصدع وتحقيق الأخوة الإسلامية والوطنية أداءً للواجب الشرعي ووفاءً بحق الوطن في لمِّ شمله وتوحيد صفه ورأب صدعه».

المزيد من بوابة الوسط