ماي: حان وقت إنهاء الصراع في ليبيا.. ولا مجال لمحاولات كسب الوقت

قالت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، إن بلادها تدعم التسلسل الزمني لتنفيذ بنود خارطة الطريق التي وضعتها الأمم المتحدة خلال اجتماع نيويورك أمس.

وأضافت ماي، خلال كلمتها بالجلسة رفيعة المستوى بمجلس الأمن حول ليبيا، والتي نقلها السفير البريطاني في ليبيا بيتر ميلت، في سلسلة تغريدات على «تويتر»، أنه يجب أن تتحد كل الجهود في مسار واحد تقوده الأمم المتحدة، مشيرة إلى أنه لا مجال بعد الآن للبحث عن مسارات بديلة أو محاولات كسب الوقت.

ماي: بريطانيا سوف تزيد تمثيلها الدبلوماسي في ليبيا وسوف نحث كل الليبيين على التوصل إلى تسوية من أجل مصلحتهم الوطنية

وقالت إن «الاتفاق السياسي يجب أن يظل هو الإطار الشرعي خلال هذه المرحلة الانتقالية»، مؤكدة أن «هذه هي اللحظة التي ينهي فيها قادة ليبيا صراعاتهم ويضعون أيديهم في أيدي بعض من أجل السلام و الاستقرار».

وأكدت رئيسة الوزراء البريطانية أن «بلادها سوف تزيد تمثيلها الدبلوماسي في ليبيا وسوف نحث كل الليبيين على التوصل إلى تسوية من أجل مصلحتهم الوطنية».

وحول المساعدات البريطانية إلى ليبيا أعلنت أن لندن ستقدم 5 ملايين جنيه إسترليني إضافية لاحتياجات أساسية لوزارة الصحة في ليبيا، فضلاً عن تقديمها 15 مليون جنيه إسترليني هذه السنة.

40 مليون جنيه إسترليني لدعم الانتقال السياسي في ليبيا والحكم الرشيد والإصلاح الاقتصادي

وأكدت أنها «في السنوات الثلاث القادمة سوف توفر 40 مليون إسترليني لدعم الانتقال السياسي في ليبيا والحكم الرشيد والإصلاح الاقتصادي».

وقالت رئيسة الوزراء البريطانية إن بلادها تدعم مقترح تطبيق الجزاءات الأممية مع مهربي البشر، مشددة على أن تنفيذ خارطة الطريق للتسوية السياسية ستؤدي حتمًا إلى معالجة المشكلات المتعلقة بالهجرة غير الشرعية.

وأكدت أن بلادها وافقت على زيادة الاستثمارات في إعادة الإعمار، مشيرة إلى وجود رؤية مشتركة دوليًّا لدعم مؤسسات الدولة الذي سيكون بمثابة حافز لتوحيد الليبيين.

وأشارت ماي إلى أن الأولوية في ليبيا تتمثل في ضرورة التوحد خلف خطة التسوية السياسية التي طرحها المبعوث الأممي غسان سلامة، لأنها السبيل الوحيد الذي يمكن أن يحقق في ليبيا الاستقرار.

المزيد من بوابة الوسط