احتجاجات في هيئة الثقافة بطرابلس للمطالبة بتغيير رئيسها

أغلق عدد من موظفي الهيئة العامة للثقافة التابعة لحكومة الوفاق الوطني، اليوم الأحد، مقر الهيئة بطرابلس، احتجاجًا على رئيس اللجنة التسييرية للهيئة حسن ونيس.

واتهم المحتجون ونيس بارتكاب «تجاوزات مادية وإدارية وأخلاقية»، وطالبوا رئيس وأعضاء المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بتكليف رئيس جديد للهيئة بأسرع وقت، على حد قولهم في رسالة رفعوها إلى المجلس الرئاسي.

ورفع المحتجون لافتات، على أسوار مقر الهيئة، تحمل شعارات مناهضة لاستمرار ونيس على رأس اللجنة التسييرية، مكتوب على بعضها: «ارحل لقد أفسدت الثقافة.. لم يعد لك مكان بيننا».

وجاء في نص الرسالة، التي جرى تداولها مطبوعة، ما يلي:
«نحن موظفو الهيئة العامة للثقافة، ونظرا لما تمر به بلادنا من أحداث متسارعة، وما يتمتع به قطاع الثقافة من أهمية في نشر ثقافة الوفاق والمصالحة، عليه نطلب منكم إنقاذ هذه المؤسسة العريقة والمهمة من هذه الزمرة الفاسدة، المتمثلة في رئيس اللجنة التسييرية حسن ونيس وذلك نظرا للتجاوزات المادية والإدارية والأخلاقية، وهو غير كفؤ لتولي مهام مؤسسة بحجم الهيئة العامة للثقافة. علما بأنه لا يحمل مؤهل علمي يجعل منه ممثلا للثقافة في بلادنا، ولهذا نأمل منكم تكليف رئيس للهيئة العامة للثقافة بأسرع وقت يكون خير سفير للثقافة الليبية».

المزيد من بوابة الوسط