«العواقير» تبارك «بشروط» تكليف النقيب فرج قعيم وكيلاً لـ«داخلية الوفاق»

باركت قبيلة العواقير «بشروط» تكليف النقيب فرج قعيم بمنصب وكيل وزارة الداخلية في حكومة الوفاق، إذ اشترطت في بيانها أمس الثلاثاء، قائلة:«في حال اعتماد التكليفات في بعض المواقع وقبولها في برقة وعدم التعامل مع المكلفين في حال رفضها»، مشيرة إلى «دعم الوفاق الوطني إذا كان لا يوجد بديل فهو الأمل الوحيد للوصول إلى انتخابات تشريعية وتنفيذية تستمد شرعيتها من الشارع وفقًا للتجارب الإنسانية».

القواقير تدعم المؤسسة العسكرية في حربها على الإرهاب وتدعو «النواب» إلى بوضع حلول للأزمة الليبية

وأكدت قبيلة العواقير في بيانها عقب اجتماع شيوخ القبيلة في بلدة برسس شرق بنغازي، «دعمها مجلس النواب»، مطالبة المجلس بـ«وضع حلول للأزمة في ليبيا ورؤية سياسية يكون أهل برقة خاصة وليبيا عامة شركاء فيها».

وأشارت القبيلة إلى دعمها «المؤسسة العسكرية في حربها على الإرهاب»، داعية «أبناءها إلى توحيد الصف ونبذ الفرقة والخلاف». وقالت إنها «تضع يدها في يد كل من يحارب الإرهاب ويحافظ على البلاد ومواجهة الجريمة والإرهاب والقضاء على بقاياه».

وتأتي هذه الاجتماعات على خلفية تكليف المجلس الرئاسي النقيب فرج قعيم، وهو أحد أبناء قبيلة العواقير، بمهام وكيل وزارة الداخلية لحكومة الوفاق الوطني، حيث سبق أن شغل فرج قعيم منصب رئيس جهاز مكافحة الإرهاب والمهام الخاصة، التابع لوزارة الداخلية بالحكومة الموقتة بالبيضاء.

ووجَّه القائد العام للجيش، المشير خليفة حفتر، على إثر هذه الخطوة تعميمًا عسكريًّا على رئيس الأركان العامة ورؤساء الأركان بالقوات المسلحة ورئيس هيئة السيطرة، وآمري المناطق العسكرية، بـ«منع أية أعمال لأي مسؤول في حكومة الوفاق الوطني بالمناطق المحرَّرة والخاضعة للقيادة العامة، وعدم تنفيذ تعليماته أو التعاون معه»، و«تنفيذ هذه التعليمات حتى لو تطلب الأمر استخدام القوة»، حسبما جاء في التعميم.

المزيد من بوابة الوسط