وزير الداخلية الإيطالي يبحث الأزمة الليبية خلال زيارته الجزائر

يجري وزير الداخلية الإيطالي ماركو منيتي، اليوم الإثنين، زيارة رسمية إلى الجزائر، يبحث خلالها الأزمة الليبية ومكافحة الهجرة غير الشرعية بالبحر الأبيض المتوسط.

وقال مصدر دبلوماسي جزائري، لـ «بوابة الوسط»، إن زيارة وزير الداخلية الإيطالي تمثل فرصة للقاء نظيره نور الدين بدوي، ورئيس الوزراء أحمد أويحيى، حيث من المقرر أن يناقش معهما عدة محاور أهمها قضايا الأمن وحركة تنقل الأشخاص والهجرة غير الشرعية والأزمة الليبية.

وتعتبر روما الجزائر بلدًا رئيسيًّا في المنطقة، تنسق معه في العديد من المجالات، وعلى رأسها العمل على استقرار ليبيا من خلال الحوار والتوافق، والتنسيق الأمني في منطقة الساحل، لكن في مسألة الهجرة تدعو الجزائر إلى معالجة الأسباب الجذرية لظاهرة الهجرة.

في المقابل، تضغط إيطاليا على الجزائريين للانخراط في خطط الحد من تدفق المهاجرين غير الشرعيين من سواحل الجزائر وليبيا، وناشد حاكم جزيرة سردينيا الإيطالية الحكومة المركزية في بلاده، بأن تجد حلولاً ناجحة تجاه المهاجرين الجزائريين الذين وصلوا إليها من دون أن يكتشف أمرهم.

ووفق الأرقام التي كشفتها وكالة «أنسا» الإيطالية، فإن قرابة 800 جزائري وصلوا إلى الجزيرة الواقعة في البحر الأبيض المتوسط، على متن قوارب «الموت» قادمين من الجزائر منذ بداية العام الجاري.

فيما تجدد روما الدعوة لتخصيص أموال لوقف تدفقات الهجرة عبر الممر الليبي، باقتراح إنشاء مراكز للمهاجرين في جنوب ليبيا وفي النيجر وتشاد، تديرها الأمم المتحدة.

المزيد من بوابة الوسط