الخوجة يبحث مع وزير الداخلية الإيطالي خيارات التنمية وتطوير البلديات المتضررة من الهجرة

بحث المفوض بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني العارف الخوجة، اليوم الأحد، مع وزير الداخلية الإيطالي، ماركو مينيتي، توفير خيارات للتنمية وتطوير البلديات المتضررة من الهجرة غير الشرعية، وفق ما نشرته إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء عبر صفحتها على موقع «فيسبوك».

جاء ذلك خلال اجتماع عقد أمس السبت بوزارة الداخلية الإيطالية بحضور نائب السفير الليبي في روما ومندوب عن المجلس الرئاسي ووزارتي الخارجية الليبية والإيطالية، بالإضاقة إلى عمداء المدن الليبية المتضررة من الهجرة غير الشرعية وممثل عن المفوضية الأوروبية، والسفير الإيطالي لدى ليبيا جوزيبي بيروني.

وقالت إدارة الإعلام والتواصل إن الاجتماع «جدد انطلاقًا من روح الاتفاق الثنائي في فبراير 2017، قيام الطرفين الليبي والإيطالي بشراكة خاصة من أجل توفير خيارات للتنمية وتطوير البلديات المتضررة من الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر والتهريب».

وأضافت أن الاجتماع «أكد على أن شباب هذه المناطق يستحقون مستقبلاً زاهرًا بعيدًا عن تأثير هذه الظاهرة والمنظمات الإجرامية»، وشدد «على أن المهربين عدو مشترك وليس لهم مكان في ليبيا، مع ضرورة محاربتهم والتصدي لهم».

وأبدى الجانب الليبي تطلعه إلى الدعم الفوري من إيطاليا والاتحاد الأوروبي للمشاريع التي قدمت في المستقبل، والتي ترمي إلى تحسين حياة السكان في المناطق المتضررة، وفق إدارة التواصل والإعلام.

من جهته أكد الجانب الإيطالي دعمه للمجلس الرئاسي «كشريك في تنمية المناطق المتضررة ومكافحة الهجرة غير الشرعية، في الوقت الذي تمارس فيه حكومة الوفاق الوطني مساعيها لبسط سيطرتها على الأراضي الليبية لحماية حدودها»، بحسب إدارة التواصل والإعلام.

المزيد من بوابة الوسط