السراج يحذر من تسلل «إرهابيين» بين صفوف المهاجرين إلى أوروبا

حذّر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج من تسلل «إرهابيين» إلى أوروبا، ضمن موجات المهاجرين التي تغادر السواحل الليبية.

وقال في تصريحات إلى جريدة «ذا تايمز» البريطانية نشرتها اليوم الأربعاء: «أوروبا ستكون في خطر متزايد من إرهابيين يتظاهرون بأنهم مهاجرون، إلا إذا ساعدت القوى الغربية ليبيا في وقف موجات الهجرة».

وحذر من دخول «إرهابيين محتملين» بين صفوف عشرات آلاف المهاجرين الذين تسللوا إلى ليبيا عبر حدودها الجنوبية المفتوحة.

وأضاف «عند وصول المهاجرين إلى أوروبا سيتحركون بحرية. وهناك عناصر إرهابية بينهم، وأي حادثة ستؤثر على أوروبا بأكملها».

وقال أيضًا: «على أوروبا بذل المزيد من أجل مساعدتنا في مواجهة شبكات التهريب. لا يمكن وضع العبء كاملا على ليبيا وإيطاليا، الأزمة تهم أوروبا بأكلمها».

«عند وصول المهاجرين إلى أوروبا سيتحركون بحرية. وهناك عناصر إرهابية بينهم، وأي حادثة ستؤثر على أوروبا بأكملها»

واتهم السراج أيضًا منظمات الإغاثة الأوروبية التي تجري عمليات إنقاذ بالبحر المتوسط بجذب مزيد من المهاجرين وتشجيعهم على العبور من ليبيا إلى أوروبا، وقال إن «سفن الإنقاذ، وليست سواحل إيطاليا، أصبحت الهدف الأول بالنسبة للمهاجرين».

وتأتي تصريحات السراج، بعد مطالبة طرابلس وروما باقي دول الاتحاد الأوروبي ببذل المزيد من أجل حل أزمة الهجرة غير الشرعية.

وكان وزير الخارجية الإيطالي انجيلينو الفانو انتقد التحرك الأوروبي نحو الأزمة، وقال إن «روما تُركت وحدها، وأوروبا أدارت ظهرها إلى إيطاليا. نحن نشارك، لكن لا يمكننا التعامل مع هذا العبء وحدنا».

وبدوره قال وزير الداخلية ماركو مينيتي: «موجات المهاجرين غير المحكومة تهدد النسيج الاجتماعي والديمقراطي في إيطاليا».

وأعلنت ثلاث منظمات إغاثة أوروبية، هي «أطباء بلا حدود» و«سي ووتش» الألمانية و«أنقذوا الأطفال» البريطانية، تعليق عمليات البحث والإنقاذ في البحر المتوسط قبالة سواحل ليبيا، لافتين إلى «أنهم لا يستطيعون استكمال العمل بشكل آمن في ظل التهديد الصريح لقوات خفر السواحل الليبي ضدهم».

المزيد من بوابة الوسط