إقطيط يجدد دعوته للتظاهر ويحدد موعدًا لمناقشة مشروعه مع الليبيين

جدد رجل الأعمال الليبي عبدالباسط إقطيط دعوته لليبيين إلى التظاهر في ميدان الشهداء بالعاصمة الليبية يوم 25 سبتمبر المقبل، متوقعًا أن يسمع العالم «كله» لليبيين ويشاهدونهم، مشيرًا إلى أن الحدث سيشهد متابعة ومراقبة من قبل منظمات حقوقية دولية.

وقال إقطيط، في تسجيل مصور بثه عبر صفحته على موقع «فيسبوك» مساء الوم الأحد، إن «كل الدول التي تريد الخير لليبيا» سترى الليبيين «في هذا اليوم على رأسهم الحكومة الأميركية وبالخصوص البيت الأبيض وكل المؤسسات الإعلامية في العالم» ستتابع الليبيين في هذا اليوم.

وطالب إقطيط الليبيين برفع صوتهما «عاليًا» و«عدم الخوف من أي أحد»، مؤكدًا أن هذا اليوم «سيكون يومًا سلميًا» وتابع: «لانبو دعم مليشيات ولا نبو دعم أي جهة عسكرية لأن أولاد طرابلس الشرفاء هم إللي هيحموا طرابلس وهم هيصينوها وهيحافظوا على هذا اليوم».

وأضاف إقطيط أن هذا اليوم سيكتب فيه «تاريخ ليبيا الجديد.. تاريخ مبني على المحبة والمصالحة وعزة المواطن»، داعيًا «الأمهات» إلى المشاركة في التظاهرة يوم 25 سبتمبر المقبل بساحة الشهداء في العاصمة طرابلس.

وأكد رجل الأعمال الليبي أن لديه «مشروع كامل» يهدف إلى «إعادة الحياة لليبيا» و«إعادة بناء ليبيا»، منوهًا إلى أنه سيتحدث عن هذا المشروع قبل يوم 25 سبتمبر المقبل موعد التظاهرة التي دعا إليها، لمناقشته مع الليبيين بالكامل.

وقال: «أطمئنكم بأن حراكنا حراك سلمي.. وأن طرابلس ستكون محمية من أولادها الشرفاء» وأنه لن تكون هناك «ميليشيا ولا جهة عسكرية تدعمنا»، مجددًا تأكيده على أنه لا يرغب في دعمهم لأن صوت الليبيين «أقوى منهم وهم يخافون من» الليبيين.

وأشار إلى أن حياة الليبيين «أصبحت حياة سيئة.. أصبحت ليبيا كيف غزة لا كهرباء لا مياه لا حياة، أصبحت ليبيا كفنزويلا ظلم وتقصير وتهجير، أصبحت ليبيا كدرنة تطالب بالحياة وكرامة وحرية».

وتابع: «اسمي عبدالباسط إقطيط لاتجيبي فرقاطة ولا خردة إماراتية اللي هيجيبني هو همكم وصوتكم هنكون معاكم ومش هنخذلكم لأني مؤمن بيكم وعارف عزة هالبلاد وعارف كيف نبنيها، بمساعدتكم وبوقوفكم معايا رجعة العزة لليبيا، لوطن الكريم».

المزيد من بوابة الوسط