خلال لقائه سلامة: جبريل يطالب برقابة دولية على الإنفاق الحكومي في ليبيا

شدد رئيس تحالف القوى الوطنية، محمود جبريل، على «ضرورة تأسيس آلية دولية وبمشاركة وطنية للإشراف والرقابة على الإيرادات والإنفاق الحكومي طيلة الفترة الانتقالية لمعالجة مشاكل الإدارة المالية الحالية من هدر مستمر للأموال الليبية والاحتياطي الليبي»، وفق بيان أصدره رئيس التحالف أمس الاثنين.

جاء ذلك خلال لقاء استمر ساعة ونصف عقده جبريل في مقره، مع مبعوث الأممم المتحدة ورئيس بعثتها للدعم في ليبيا، غسان سلامة، والوفد المرافق له جرى خلاله تبادل الرأي لأفضل السبل للدفع بالمسار السياسي في ليبيا.

وذكر جبريل خلال اللقاء بضرورة أن تكون آلية الرقابة الدولية «ضمن اختصاص ولاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا؛ وذلك حتى توجد حكومة منتخبة دستوريًا يمكن محاسبتها من برلمان منتخب».

وبحسب البيان، فقد اطلع المبعوث الأممي رئيس تحالف القوى الوطنية «بشكل عام على نتائج زيارته إلى مصر وقبلها إيطاليّا، وكذلك زيارته الأخيرة إلى كل من طرابلس وبنغازي واجتماعاته مع مختلف الأطراف للدفع بالمسار السياسي وفقًا للإطار الشرعي الذي يوفره الاتفاق السياسي الموقع بالصخيرات».

وشدد المبعوث الأممي خلال اللقاء على «أن زيارته إلى ليبيا أتت كذلك في إطار وقوفه على أهمية تفعيل دور وكالات الأمم المتحدة المختلفة في ليبيا في الفترة القادمة»، مؤكدًا «أنه يولي اهتمامًا وحرصًا شديدًا لهذا الأمر»، وفق نص البيان.

وتطرق جبريل «إلى الأفكار العامة التي أطلقها وأعلنها مؤخرًا تحالف القوى الوطنية في الحمامات بالجمورية التونسية، وأبدى رئيس التحالف جاهزيته لمساعدة المبعوث الأممي وتقديم كل سبل الدعم الممكنة لنجاح مهمته».

كما تطرق لقاء جبريل وسلامة إلى إمكانية إجراء انتخابات في ليبيا، وأكد جبريل للمبعوث الأممي «على موقف التحالف بأنه ليس بمهم فقط أن تجرى الانتخابات في جو آمن وفي كل أنحاء ليبيا، ولكن الأهم من ذلك هو أن تُحترم نتائجها وهو ما لم يحصل في المرات السابقة».

وبحسب البيان الذي أصدره تحالف القوى الوطنية فقد اتفق سلامة وجبريل في نهاية الاجتماع على مواصلة التشاور والتواصل بين الطرفين.

المزيد من بوابة الوسط