«التكتل الفيدرالي»: ترحيب مشروط بإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية

رحب التكتل الاتحاد الوطني الفيدرالي بإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية قريبًا، وفقًا لما جاء في «بيان باريس» الذي نص على ضرورة الالتزام بوقف إطلاق النار وتفادي اللجوء للقوة المسلحة فيما عدا مكافحة الإرهاب، وتفعيل الاتفاق السياسي وإدماج المقاتلين الراغبين في الالتحاق بالجيش.

اقرأ أيضًا: «بوابة الوسط» تنشر نص البيان المشترك للسراج وحفتر

وأشار التكتل في بيانٍ تلقت «بوابة الوسط» نسخة منه إلى أن ترحيبه مشروط، بضرورة «تنفيذ الاستحقاقات التي تضمن انتخابات حرة ونزيهة وعادلة يراعى فيها المعيار الجغرافي».

وأضاف البيان أن ثاني شروطه تتمثل في ضرورة «ألا تجرى انتخابات إلا بموجب وثيقة دستورية، يشترط التكتل الاتحادي الوطني مرجعية دستور 1951 لانتخاب مجلس أمة من غرفتين يكون فيه مجلس الشيوخ بالتساوي وفق الأقاليم الثلاث».

واشترط التكتل «أن يكون الرئيس توافقيًا وفق الخصوصية الليبية، وذلك بأن ينتخب من مجلس الشيوخ أو انتخاب مجلس رئاسي ثلاثي يمثل الأقاليم انتخابًا مباشرًا».

وأثمر «لقاء باريس» الذي جمع فيه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج، وقائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر، عن بيان مشترك تضمن الاتفاق على عشر نقاط عرّجت على أغلب الخلافات بين الأطراف سواء السياسية أو الأمنية والاقتصادية.

واتفق الطرفان على السعي لوضع خارطة طريق لتأمين والدفاع عن الأراضي الليبية ضد التهديدات وكل أنواع التهريب، بالإضافة إلى انخراط قوات الأمن والجيش في هذه الخطة كجزء من إعادة توحيد المؤسسات العسكرية والأمنية لتنسيق مكافحة الإرهاب، وهو ما يضمن السيطرة على تدفقات الهجرة عبر الأراضي الليبية، وتأمين وضبط الحدود ومكافحة الشبكات الإجرامية المنظمة التي تستغل ليبيا وتزعزع الاستقرار في وسط البحر المتوسط.