تواصل معاناة الأطفال المصابين بنقص المناعة في بنغازي

تحدثت مديرة المكتب الإعلامي بمستشفى طب وجراحة الأطفال في بنغازي، هدى كويري، الاثنين عن معاناة الأطفال المصابين بنقص المناعة المكتسبة، مع نقص الاحتياجات العلاجية والغذائية.

وقالت كويري إن أمهات الأطفال النزلاء بقسم المناعة بمستشفى الأطفال يطالبن بنشر معاناة أطفالهن أسوة بالأطفال المرضى بقسم الأورام والأمراض السرطانية، وإن أطفالهن مهمشون ولا يعلم أحد بمعاناتهم في فترة العلاج الطويلة، وغلاء ثمن الدواء وعدم قدرة الأهل على توفيره، وأيضًا احتياج هؤلاء الأطفال للعلاج في الخارج.

وأوضحت أن قسم المناعة يتعامل مع حالات نقص المناعة الوراثي نتيجة خلل في عمل خلايا وبروتينات جهاز المناعة المريض، التي تحتاج إلى مضادات حيوية غالية الثمن، وتحتاج إلى مضاد للفطريات ونوع من العلاج يطلق عليه «سندوقلوبين»، وبعض الحالات تحتاج إلى زرع نخاع كعلاج نهائي، وأيضًا تختلف التغذية لهذه الحالات عن غيرها من الحالات المرضية، لحاجتها إلى أنواع من الأغذية المعينة، ومن المفترض أن يكون لكل طفل حجرته الخاصة نظرًا لإصابته بخلل في المناعة.

وأشارت كويري إلى أن عدة حالات تحتاج إلى العلاج في الخارج لزراعة النخاع، ومنهم مَن يعاني تضخمًا في الكبد وفقر الدم وفطريات في الرئة والإكزيما.
ووصفت كويري أوضاعهم الصحية بـ«الحرجة جدًّا.»

وناشدت كويري مؤسسات الدولة والمجتمع المدني وفاعلي الخير تقديم المساعدة لهؤلاء الأطفال وأسرهم والتخفيف من أوجاعهم.

المزيد من بوابة الوسط