مكالمة هاتفية بين سيالة ومساهل حول المرحلة المقبلة في ليبيا

تحادث وزير الشؤون الخارجية الجزائري، عبد القادر مساهل، هاتفيًّا مع نظيره بحكومة الوفاق الوطني، محمد الطاهر سيالة، حول طرق التعجيل بتسوية الأزمة الليبية خلال المرحلة المقبلة.

وأفاد بيان لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، السبت، بأن سيالة أجرى مكالمة هاتفية مع مساهل تم التطرق خلالها إلى «المراحل المقبلة لإسراع وتيرة تسوية الأزمة الليبية».

وتابع البيان أن رئيس الدبلوماسية الليبية «أعرب عن شكره للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، على الاهتمام الذي يوليه شخصيًّا لتسوية الأزمة الليبية، وللجزائر على إسهامها وجهودها في هذا الصدد».

من جانبه جدد مساهل «دعم الجزائر المستمر للحل السياسي القائم على الحوار الشامل بين الأطراف الليبية، دون أي تدخل والمصالحة الوطنية».

وتحضِّر الجزائر لجولة أخرى قبل انقضاء شهر يوليو لاستضافة شخصيات ليبية تمثل مختلف التيارات السياسية والأمنية في ليبيا، بعد التغيرات الطارئة على الأرض منذ تحرير بنغازي والمواجهات في طرابلس، وتعيين غسان سلامة مبعوثًا أمميًّا جديدًا، وتزايد الضغوط الإقليمية والدولية للتعجيل بإجراء تعديل على الاتفاق السياسي.

وكانت الجزائر استضافت في شهر مايو الماضي اجتماعًا وزاريًّا لدول الجوار، خُصِّص لدراسة تطورات الوضع الليبي، والبحث عن الطريقة التي يمكن بها إقناع أطراف النزاع كافة بالجلوس إلى طاولة الحوار.

المزيد من بوابة الوسط