وقفة احتجاجية للعاملين بمحطة ضخ المياه في نسمة

نظّم عمال وموظفو محطة ضخ المياه في بلدة نسمة غرب البلاد، اليوم الأربعاء، وقفة احتجاجية للتنديد بمحاولة السرقة التي تعرضت لها المحطة قبل يومين، وأسفرت عن إصابة أحد حراس المحطة جراء إطلاق نار من قبل المهاجمين.

وأعلن عمال وموظفو المحطة اعتصامهم لمدة أربعة أيام وايقاف ضخ المياه بالمحطة، للتضامن مع زميلهم إمحمد إبراهيم الركابي الذي أُصيب في رجله أثناء محاولته التصدي للمهاجمين، ورفعوا خلال الوقفة لافتات للتعبير عن مطالبهم.

وطالب المشاركون في الوقفة الاحتجاجية الأهالي بدعم حراسة المحطة وغيرها من محطات ضخ المياه في المنطقة البالغ عددها أربع محطات.

وحاولت مجموعة مسلحة في بلدة نسمة، فجر الاثنين، السطو على محطة الضخ التي تزود المنطقة بالمياه، وسرقة السيارات العامة التي كانت متواجدة بالمحطة، لكنها لاذت بالفرار أمام مقاومتها من قبل حراس المحطة، وفق مصدر مسؤول بالشركة.

وقال المصدر في تصريح إلى «بوابة الوسط» إن المسلّحين أطلقوا النار وهم يحاولون الفرار من الحارس إمحمد إبراهيم الركابي، الذي أصيب في رجله ونُقل إلى إحدى المصحات في بلدة بني وليد، بينما حاولوا تقييد أحد مشغّلي المحطة خميس محمد سعيد قبل هروبهم.

وشهدت المنطقة حوادث سرقة للمكاتب العامة مثل المركز الثقافي ووحدة المرور وعديد المساكن نتيجة تدهور الوضع الأمني بالمنطقة.

المزيد من بوابة الوسط