«ثوار طرابلس»: إطلاق 30 سجينًا احتجزوا 6 سنوات

أعلنت «كتيبة ثوار طرابلس» إطلاق أكثر من 30 سجينًا أمس الجمعة، قضت النيابة العامة بالإفراج عنهم بعد ست سنوات من الاحتجاز، وفق بيان نشرته على صفحتها الرسمية بـ«فيسبوك» أمس الجمعة.

وأدرجت الكتيبة، في بيانها أسماء ستة من المُفرج عنهم، وهم «عميد ناجي مسعود حرير، عميد الشريف محمد بن نيران، عقيد محمد عبدالرحيم عبدالله، عقيد فتحي إبراهيم مبروك، مقدم سالم عويدات عويدات، الدكتور الطاهر أحمد المرغني»، وكلهم من العسكريين والمسؤولين إبان النظام السابق. مشيرة إلى أنه تم الإفراج عن أكثر من 30 سجينًا آخرين كانوا محتجزين بتهم جنائية مختلفة.

وطالبت «كتيبة ثوار طرابلس» الجمعيات الحقوقية والإنسانية ومنظمات المجتمع المدني للتواصل مع المحتجزين الذين أفرج عنهم والتقصي عن ظروف احتجازهم والمعاملة التي حظوا بها طيلة سنوات الاحتجاز».

وأكدت أنها «لم تدخر وسعًا في العناية بالمحتجزين والحفاظ عليهم كواجب إنساني وديني وألزمت به القوانين المحلية والاتفاقيات الدولية»، غير أن البيان لم يشر إلى المكان الذي كان يحتجز به المفرج عنهم، إذ من المعروف أن المحتجزين والخاصعين لأحكام قضائية يتوزعون بين سجني معيتيقة والهضبة بالعاصمة طرابلس.

وسيطرت كتيبة «ثوار طرابلس» على سجن الهضبة في 26 مايو الماضي، بعد اشتباكات مسلحة مع القوات التابعة للقيادي في الجماعة الليبية المقاتلة المسؤول عن السجن خالد الشريف.

من جانبها أكدت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني في بيان أصدرته ليل الجمعة تسلمها جميع السجناء الذين وجدوا بمؤسسة الإصلاح والتأهيل الهضبة المعروفة بـ«سجن الهضبة» ونقلتهم إلى مكان آمن دون أن تذكر أسماءهم، حيث يقبع في هذا السجن الساعدي نجل معمر القذافي وعدد من مسؤولي النظام السابق على رأسهم عبد الله السنوسي وأبوزيد دوردة، مشيرة إلى أنها قامت بإعلام المحامي العام في العاصمة طرابلس.

المزيد من بوابة الوسط