إعاد تشغيل 42 بئرًا بـ«منظومة الحساونة - سهل الجفارة» بعد توقفها عن العمل

أعلن جهاز النهر الصناعي (منظومة الحساونة - سهل الجفارة) عن إعادة تشغيل 42 بئرًا بعد توقفها عن العمل خلال الفترة الماضية؛ بسبب الهزات وعدم استقرار التيار الكهربائي، وبدء العمل على المياه في المسار الشرقي الذي يغذي المدن الساحلية شرق العاصمة طرابلس.

وتوقعت منظومة الحساونة - سهل الجفارة، بحسب ما نشرته عبر صفحتها على موقع «فيسبوك»، أمس الاثنين، أن تبدأ مستويات ضغط المياه في المسار الشرقي المغذي للمدن الساحلية شرق العاصمة في الارتفاع التدريجي، بعد أن انخفض مستوى الضغط عنها خلال الأيام الماضية جراء هزتين كهربائيتين حدثتا في منطقة حقول الآبار يومي 17 و18 مايو الجاري.

وأدى عدم استقرار التيار الكهربائي إلى خروج عدد كبير من الآبار العاملة بالمنظومة، قبل أن تشرع فرق التشغيل في إجراء مناورات تشغيلية لإمداد المياه للمناطق الواقعة على المسار الأوسط، بحسب ما نشرته المنظومة.

وأشار المصدر إلى أن التوتر الأمني الذي حدث في المناطق المحاذية لمناطق حقول الآبار صعّب من مهام فرق التشغيل في إعادة الوضع التشغيلي للإتاحة الاعتيادية وإعادة تشغيل الآبار، كما تسبب في استمرار فقد المنظومة لعدد هام من الآبار العاملة.

وتقدمت إدارة المنظومة بالشكر لفرق التشغيل في منطقة حقول الآبار الذين نوهت إلى «أنهم يعملون في ظروف أمنية مربكة للغاية، وكذلك العاملين في محطات التحكم وغرفة التحكم الرئيسية على المجهودات المتواصلة طيلة الفترة الماضية للعمل على تحسين معدلات الإنتاج وتوفير المياه للجميع في هذا الشهر الكريم».

وأكدت منظومة (الحساونة - سهل الجفارة) على جاهزيتها لرفع معدلات الضخ إلى الوضع الاعتيادي «فور التثبت من تحسن العامل الأمني في مناطق حقول الآبار حفاظًا على أرواح العاملين وحفاظًا على ممتلكات الدولة الليبية».

وناشدت في ذات السياق الجهات المسؤولة في الدولة باتخاذ «الإجراءات الفاعلة والعاجلة لوقف عمليات السرقة والتخريب لمكونات المشروع»، التي نبهت إلى أنها «باتت تهدد استقرار واستمرار تدفق المياه لكل المدن والمناطق والمشاريع الزراعية والصناعية».

المزيد من بوابة الوسط