سفراء 5 دول يدينون هجوم «قاعدة براك» ويطالبون بمحاسبة الجناة

دان سفراء الصين وفرنسا وروسيا وبريطانيا والولايات المتحدة الهجوم الذي استهدف قاعدة براك الشاطئ الجوية، الخميس، وأسفر عن عشرات القتلى والمصابين، كما طالبوا بتقديم مرتكبي هذه الجرائم إلى العدالة، وضبط النفس وتجنب أي تصعيد.

وفي بيان مشترك، جدد سفراء الدول الخمس إصرارهم على دعم تطبيق الاتفاق السياسي الليبي «لرفع المعاناة عن الشعب الليبي».

وأضاف البيان، الذي أورده موقع وزارة الخارجية البريطانية، أنه «في ضوء أعمال العنف الأخيرة حول قاعدة براك الشاطئ في جنوب ليبيا، التي تُنذِرُ مجددًا بتصعيد وتجدد الصراع المسلح، وبالإشارة إلى قراراتِ مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، بما فيها القرارات 2213 و2259 و2278، وبياننا المشترك المؤرخ في 11 أبريل 2017 بخصوص أعمال العنف حول قاعدة تمنهنت، ندين أي عمل تُـستخدَم فيه قوة السلاح لتغيير الوضع على الأرض في ليبيا، الذي سيؤدي فقط إلى تقويض جهود الحوار السياسي الأخيرة ويطيل من معاناة الشعب الليبي. ونحن قلقون من تقارير الإعدامات الجماعية للجنود والمدنيين».

وهاجمت «القوة الثالثة» وكتائب مساندة لها، الخميس، قاعدة براك الجوية في عملية مفاجئة من ثلاثة محاور، مما أسفر عن تدمير بعض الآليات، وسقوط جرحى وقتلى ارتفع عددهم إلى 141 قتيلاً، وفق ما نقلت وكالة «رويترز» أمس عن الناطق باسم الجيش، العقيد أحمد المسماري.

 

المزيد من بوابة الوسط