«أبوقتادة» يدعو للجهاد ضد الجيش في بنغازي ويصدر كتيبًا حول «قنفودة»

دعا مفتي الجماعات السلفية الجهادية الفلسطيني عمر محمود عثمان المكنى بـ«أبوقتادة» إلى قتال الجيش الليبي في مدينة بنغازي، واصفًا القوات المسلحة الليبية بـ«جنود الطواغيت» وذلك في كتيب بعنوان «جرائم حفتر في قنفودة بليبيا»، أصدرته اليوم الثلاثاء مكتبة «خير أمة» الإلكترونية للمطبوعات الإسلامية.

واعتبر مفتي الجماعات السلفية الجهادية «أبوقتادة» أن جنود القوات المسلحة الليبية الذين يقاتلون الجماعات والتنظيمات الإرهابية في مدينة بنغازي بـ«المرتدين»، بينما وصف قادة الجيش الليبي بـ«الطواغيت».

وهذه ليست المرة الأولى التي يتحدث فيها أبو قتادة عن الِشأن الليبي فسبق أن أصدرت له الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة خلال تسعينيات القرن الماضي أشرطة مسموعة عن مركزها الإعلامي بمدينة مانشستر في  بريطانيا، حيث تناول في هذه الأشرطة الشأن الليبي عمومًا ووجه فيها هجومًا على المعارضة الليبية وقيادتها في الخارج ومنهم المشير خليفة حفتر.

ويعرف أبوقتادة بأنه أول من أفتى بجواز قتل المدنيين العام 1996 في فتوى شهيرة اعتمدت عليها الجماعة الإسلامية المسلحة في الجزائر في تنفيذ عملياتها الإرهابية، قبل أن يتخذها تنظيم القاعدة سندًا لتنفيذ عملياته بداية من العام 1998.

كما أن مفتي الجماعات السلفية الجهادية «أبوقتادة» متهم بالإرهاب من قبل عدة بلدان حول العالم، كما ضم اسمه ضمن القرار الدولي رقم 1267 الصادر من مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة الذي صدر في العام 1999م، والذي يختص بالأفراد والمؤسسات التي ترتبط بحركة القاعدة أو حركة طالبان.

المزيد من بوابة الوسط