أبريكة بالتمر لـ«بوابة الوسط» زيارة الوفد الأممي لبنغازي خطوة في الاتجاه الصحيح

قالت نائبة رئيس لجنة بنغازي للتواصل الدولي الإنساني، أبريكة جمعة بالتمر، إن زيارة الوفد الأممي المختص بالشؤون الإنسانية، والذي تترأسه رئيسة مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA)، كاثلين مايس، خطوة في الاتجاه الصحيح بالرغم من أنها جاءت متأخرة جدًا.

وأوضحت بالتمر لـ«بوابة الوسط»، اليوم الثلاثاء، أن الأمم المتحدة تواجدت في مناطق أكثر سخونة في العالم ولكنها لم تتواجد في مدينة بنغازي، إلا أننا نرى هبوط طائرة الأمم المتحدة بمطار بنينا الدولي خلال الظروف الاستثنائية التي تمر بها مدينة بنغازي، والعمليات العسكرية الجارية الآن في آخر معاقل التنظيمات الإرهابية بالمدينة بالخطوة الممتازة.

وأكدت بالتمر أن تم خلال الاجتماع الاتفاق مع الوفد الأممي الذي ضم كاثلين مايس ومساعدة الوفد ديانا التحواي، وكارلوس جحا، وصالح محبوب، ووسام هاريز من قسم الأمم المتحدة لشؤون السلامة والأمن، على آلية العمل في تقديم المساعدات الإنسانية لمدينة بنغازي.

وأضافت بالتمر أنه تمت مناقشة ملف قطاع الصحة والمساعدات الطبية بشكل خاص، فضلًا عن ملف الألغام الأرضية والعبوات الناسفة التي تقع خارج بند حظر التسليح على ليبيا، وتوفير المساعدات التي نحتاجها ضمن هذا الملف، بالإضافة إلى الأطراف الصناعية والمساعدات الطبية لضحايا الألغام الأرضية التي حصدت الكثير من الأرواح خصوصًا في صفوف المدنيين وتزويدهم بكافة المعلومات.

وأشارت بالتمر إلى أن الوفد قام بزيارة إلى مستشفى الأطفال بنغازي، وبسبب ضيق الوقت تم التطرق للحديث عن مركز بنغازي الطبي ومستشفى الجلاء ومستشفى الهواري العام والأمراض النفسية وغيرها من المرافق الصحية بالمدينة التي تعاني تدهورًا ونقصًا شديدًا في المعدات والمستلزمات الطبية والأدوية.

ونوهت نائبة رئيس لجنة بنغازي للتواصل الدولي الإنساني، أبريكة جمعه بالتمر، إلى أن هذه الزيارة هي الأولى من نوعها ولن تكون الأخيرة، مؤكدة أنه ستكون هناك زيارات متكررة خلال الفترة القادمة.

وقال عضو اللجنة قيس الفاخري، في وقت سابق لـ«بوابة الوسط»، إن وفد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية عقد اجتماعًا ظهر اليوم الثلاثاء مع عميد بلدية بنغازي عبدالرحمن العبار، لبحث آلية العمل مع مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية وطرق التعاون وتقديم الدعم، بحضور لجنة بنغازي للتواصل الدولي الإنساني.

المزيد من بوابة الوسط