«الوطنية لحقوق الإنسان» تطالب بوقف الممارسات والانتهاكات التي تمس الحريات العامة والإعلام

طالبت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، السلطات الأمنية والعسكرية في «بنغازي بشكل خاص وشرق البلاد بشكل عام» بالالتزام بالقوانين والأعراف والمواثيق والإعلانات الدولية ووقف جميع أشكال الممارسات والانتهاكات التي تمس بشكل مباشر حقوق الإنسان والمواطنة والحريات العامة وحرية الصحافة والإعلام.

وأعربت اللجنة في بيان لها، تقلته «بوابة الوسط»، اليوم الخميس، عن «إدانتها واستنكارها الشديدين» لواقعة الاعتقال التعسفي الذي تعرض له كل من المصور الصحفي عبدالله دومة مصور وكالة «فرانس برس» في بنغازي والناشط المدني بمنظمة «استوديو خلاص» أنور الكاديكي، بتهمة تنظيم احتفال «ساعة الأرض» في مدينة بنغازي يوم الاثنين 27 مارس الجاري بجامعة العرب الطبية.

وحمَّلت اللجنة الجهات الأمنية ووزارة الداخلية والحاكم العسكري (درنة - بن جواد)، اللواء عبدالرازق الناظوري، «جميع التبعات القانونية لجميع الانتهاكات والجرائم التي اُرتكبت، ولازالت تُرتَكب من قبل العناصر الأمنية والعسكرية التابعين لوزارة الداخلية وقيادة الجيش ببنغازي من قمع لحرية الإعلام والصحافة، والانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون والإعلاميون، ومن تقييد لحرية عمل ونشاط مؤسسات المجتمع المدني ومن مصادرة للحقوق والحريات العامة ببنغازي».

وجددت اللجنة تأكيد دعمها لحرية العمل الإعلامي والصحفي ولحق التجمع والاحتفال والتظاهر السلمي وللحريات العامة وحرية العمل لمؤسسات المجتمع المدني، داعية إلى «عدم ممارسة سياسة تكميم الأفواه أو تقييد العمل الصحفي والمدني»، كما أعلنت رفضها مصادرة الحقوق والحريات العامة أو أي اعتقال «دون بيان سبب وسند قانوني يستوجب الاعتقال، وبالإجراءات القانونية المتبعة ووفق سياقها الذي يكفل لأي معتقل حقه المشروع في الدفاع عن نفسه وعرضه على السلطات القضائية المختصة».

المزيد من بوابة الوسط