توقف الاشتباكات بمحيط مصرف «الأمان» وإغلاق الطريق المؤدي إلى وسط طرابلس

أفادت مصادر محلية من طرابلس «بوابة الوسط» بتوقف الاشتباكات المسلحة التي وقعت عند مصرف «الأمان» بمنطقة قرجي، منذ الساعة الرابعة عصر اليوم الأربعاء، وعودة الحياة إلى طبيعتها، فيما أغلق سكان ومسلحون من المنطقة الطريق المؤدي إلى وسط العاصمة.

وأكدت المصادر انسحاب المسلحين المكلفين حراسة مقر المصرف الذي تعرض للاستهداف من قبل مسلحين بقذائف «آر بي جي» هشمت زجاج المبنى المكون من 10 طوابق، مستغلين حالة الفوضى التي عمت المكان جراء تبادل إطلاق النار بين المسلحين في محيط المصرف.

وأشارت المصادر إلى أن سيارات الإطفاء والدفاع المدني لم تتمكن من الوصول إلى مبنى المصرف الذي لا تزال النيران مشتعلة فيه، بسبب إغلاق الطرق المؤدية إلى المبنى. فيما يخشى أن يتعرض المصرف، وسط حالة الفوضى، لعمليات نهب وسرقة.

وقال مراسل «بوابة الوسط» القريب من مكان الاشتباكات إنه شاهد النار تشتعل في الطوابق الثلاثة الأولى من المبنى، ولا يعرف بعد ما إذا كان هناك موظفون عالقون داخل المصرف، أو أنه جرى إخلاؤه.

وشهد حي قرجي بطرابلس، صباح اليوم الأربعاء، اشتباكات وتراشقًا بالأسلحة الرشاشة أمام مصرف «الأمان» في أحد الأحياء السكنية المكتظة بين جماعات مسلحة.

وسمع دوي انفجارات ناجم عن إطلاق قذائف صاروخية بشكل عشوائي على الطريق الرئيسة قرجي - وسط العاصمة، بينما كانت الشوارع خالية من السيارات والمارة، والتزم سكان حي قرجي (قرية خليفة بن منصور) منازلهم وسط حالة من الخوف وصراخ الأطفال المروَّعين.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط