بيان: القوى الكبرى تدين أعمال العنف في الهلال النفطي وتدعو لوقف فوري لإطلاق النار

دان سفراء كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لدى ليبيا «بقوة» التصعيد وأعمال العنف في منطقة الهلال النفطي ودعوا إلى وقف فوري لإطلاق النار في المنطقة.

وشدد السفراء الثلاثة في بيانهم على «الحاجة الملحة لقوة عسكرية وطنية موحدة تحت إمرة مدنية من أجل الحفاظ وتأمين الرخاء لكل الليبيين»، مجددين التأكيد على «الحاجة للاحتفاظ بالبنية التحتية للنفط وعمليات إنتاجه وتصديره تحت السيطرة الحصرية للمؤسسة الوطنية للنفط التي تعمل تحت سلطة وإشراف حكومة الوفاق الوطني».

وفيما يتعلق بالأحداث الأخيرة التي وقعت في مقر المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس، دعا السفراء الثلاثة «كافة الأطراف إلى وقف الأعمال الاستفزازية ضد موظفي المؤسسة الوطنية للنفط وتفادي الإضرار بمرافقها».
اقرأ أيضًا.. صنع الله: يجب تحييد النفط عن الصراعات السياسية

وقال السفراء إنه بصفة المؤسسة الوطنية للنفط «مؤسسة اقتصادية ليبية، فإن المؤسسة ينبغي أن تبقى تحت الإشراف الحصري لحكومة الوفاق الوطني»، مشددين على أن «تستخدم الثروات الليبية لصالح جميع الليبيين».

كما ذكر السفراء الثلاثة في بيانهم بالتزاماتهم «بإنفاذ التدابير التنفيذية الدولية للمساعدة في دعم السلم والاستقرار والأمن في ليبيا»، منبهين إلى أن «الأفراد والجهات التي تسيئ استخدام الثروات الليبية قد تكون هدفًا لمثل هذه التدابير».

اقرأ أيضًا.. «بلومبرغ»: هجمات الهلال النفطي تكشف هشاشة صناعة النفط والوضع العام في ليبيا

واختتم سفراء الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لدى ليبيا بيانهم بالتأكير على استمرارهم في «دعم المصالحة السياسية وجهود حكومة الوفاق الوطني في هذا الصدد، وكذلك جهود البعثة الأممية للدعم في ليبيا وجهود الدول المجاورة».

المزيد من بوابة الوسط