ليبيا تبدأ تحقيقًا موسعًا في تهريب الوقود الليبي إلى مالطا

طالبت ليبيا تعاون السلطات الإيطالية لإيقاف شبكات تهريب الوقود الليبي على يد مجموعات المافيا في مالطا، وهي عمليات تحدث يوميًا، وفق القائم بأعمال النائب العام الليبي الصديق الصور.

ونقلت جريدة «تايمز أوف مالطا» أمس الثلاثاء عن مكتب النائب العام الليبي أنه أصدر مذكرات توقيف بحق عدد من الموظفين في مؤسسات نفطية بليبيا متهمين بالتعاون في تهريب منتجات الوقود المكرر.

ووجه النائب العام الليبي الاتهام إلى رجال أعمال مالطيين، وأوضح أن التحقيقات الأخيرة تركز على عصابات إجرامية في مالطا وإيطاليا واليونان وقبرص.

وأضاف أن «المافيا الإيطالية والمالطية يرسلون ناقلات نفط يوميًا لنقل الوقود المهرب من ليبيا. وقبضنا على بعض من المهربين من مالطا وإيطاليا وأوكرانيا. وتتم التحقيقات بالتعاون مع رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله».

وفي هذا الشأن، نقلت الجريدة عن وزير الخارجية المالطي، جورج فيلا، أنه لا يعلم أي تفاصيل عن مالطيين تم القبض عليهم في ليبيا بتهم التهريب، وقال: «كل المعلومات التي نملكها نوجهها باستمرار إلى الشرطة وهذا كل ما يمكننا فعله».

وقالت «تايمز أوف مالطا» إن الشرطة المالطية لم تدلِ بأي تعليقات حول تلك القضية حتى الآن.

وكانت الأمم المتحدة نشرت تقريرًا مفصلاً حول تهريب الوقود من ليبيا، وذكرت أنها تراقب شركات مالطية وذكرت أسماء سفن بعينها متورطة في نقل عشرات الأطنان من الوقود المهرب من ليبيا إلى مالطا. ولم تتخذ السطات المالطية أي إجراء ضد المتورطين في عمليات التهريب.

وتضمن تقرير الأمم المتحدة تفاصيل حول خطوط سير تلك السفن ومواعيد تحركاتها، وكشف أن السفن تبحر من مالطا جنوبًا حتى تصل إلى بعد 40 - 60 ميلاً بحريًا من السواحل الليبية، حيث تقوم بإغلاق أنظمة التعقب الأوتوماتيكية. وتقوم مراكب صيد عادة بنقل الوقود من سواحل ليبيا إلى تلك السفن.