مستودع سبها النفطي يؤكد توافر الوقود ولجنة الأزمة تعد خطة لتوزيع غاز الطهي

أكد مستودع سبها النفطي توافر الوقود بكميات كبيرة لديه واستمرار وصول شحنات جديدة إلى مستودعاته، فيما أعلنت لجنة الأزمة ببلدية سبها عن خطة جديدة لتوزيع غاز الطهي على المواطنين في المدينة.

وتشهد المنطقة الجنوبية ومدينة سبها هذه الأيام ارتفاعًا في أسعار غاز الطهي والوقود بالسوق السوداء؛ حيث وصل ثمن استبدال أسطوانة غاز الطهي إلى 90 دينارًا وثمن عشرين لتر بنزين بنحو 40 دينارًا، مما سبب استياء المواطنين، تزامنًا مع إغلاق أغلب محطات الوقود وازدحام بعضها بطوابير طويلة تصل إلى أربعة ساعات من أجل تعبئة خزان السيارة حسب ما عبر به عدد من مواطني سبها لـ«بوابة الوسط».

وسألت «بوابة الوسط»، أمس الأربعاء، مدير عام مستودع سبها للنفط والغاز، عامر خليفة العادلي، عن سبب شح الوقود وغاز الطهي وارتفاع أسعاره في السوق السوداء بمدينة سبها؛ حيث نفى العادلي وجود نقص في كميات الوقود بمدينة سبها، مؤكدًا أن «كميات كبيرة من الوقود تصل تباعًا وباستمرار إلى مستودع سبها النفطي قادمة من مستودع مصراتة بشكل شبه يومي».

وبين العادلي في حديثه إلى «بوابة الوسط» أن هناك عدة أسباب لازدحام المواطنين عند محطات توزيع الوقود وكثرة الوقود بالسوق السوداء في مقدمتها انقطاع الكهرباء عن المنطقة الجنوبية منذ ما يقارب الأسبوعين، الأمر الذي أدى إلى توقف عمل عدة محطات عدا حوالي ست محطات تملك محركات توليد بالمدينة.

وأضاف أن غياب الرقابة الحقيقية من الجهات المختصة عن عمل المحطات بعد خروج الوقود من مستودع سبها النفطي تسبب في تسربه إلى السوق السوداء، مطالبًا الجهات المسؤولة والمختصة في الدولة بضرورة إعادة النظر وإلغاء التراخيص لمحطات الوقود «الكثيرة» التي لا تلتزم بالضوابط المقررة.

وأكد مدير مستودع سبها النفطي تزويد منطقة وادي الشاطئ وباقي المناطق في الجنوب بعدة شحنات من الوقود خلال الأسبوع الحالي، لكنه نبه إلى وجود نقص في غاز الطهي، إلا أنه قال «نحن نزود الآن عدة مناطق حسب الكميات المتوفرة تحت إشراف لجنة الوقود والغاز التابعة للمجلس البلدي سبها»، مضيفًا أن «هناك ترتيبات لوصول كميات من غاز الطهي المسال خلال الأيام المقبلة سيسهم في حل الأزمة».

من جهته أكد عضو المجلس البلدي ورئيس لجنة أزمة الوقود والغاز في سبها أبوسيف الأحول لـ«بوابة الوسط» الاتفاق مع مستودع سبها النفطي على أن يجري تزويد محطات الوقود التي بها مولدات كهربائية بالكميات المناسبة للتخفيف من الأزمة التي تشهدها المدينة، وعدم تزويد المحطات التي لا يتوافر بها مولدات كهربائية «لكي لا يستغل في السوق السوداء».

وبشأن أزمة غاز الطهي أكد الأحول إعداد خطة للتوزيع على المواطنين «عبر مختاري المحلات وليس عبر موزعي الغاز»، مبينًا أن «كل مختار محلة يقوم بتقسيم منطقته إلى عدة مربعات ويستلم سيارة بها 300 أسطوانة غاز مثلاً لكل مربع لتوزيعه على المواطنين، وكل يوم مربع حسب المنطقة وكل مربع يتم تزويده كل 20 يومًا بواقع أسطوانة لكل بيت».

وذكر رئيس لجنة أزمة الوقود في سبها أنه جرى توزيع حوالي 6000 أسطوانة غاز طهي خلال يومي الثلاثاء والأربعاء على عدة مناطق مثل المهدية والمنشية والقرضة وحجارة، مشيرًا إلى أنه سيجري التوزيع على باقي المناطق خلال هذه الأيام، لافتًا إلى أن «السبب في توقيف التعامل مع موزعي الغاز هو عدم التزامهم ببيعه للمواطنين بكميات كبيرة وتسريبه في السوق السوداء».