ممثل روسيا لدى «الناتو»: سياسة واشنطن في ليبيا أدت لانتشار «داعش»

قال ممثل روسيا الدائم لدى حلف الناتو، ألكسندر غروشكو، إن سياسات واشنطن في ليبيا أدت إلى انتشار وسيطرة تنظيمي «جبهة النصرة وداعش» الإرهابيين في مناطق شمال أفريقيا.

وأضاف غروشكو خلال حديث تلفزيوني من بروكسل نقلته «سبوتنيك»: «الجميع يدرك أن تداعيات التدخل العسكري كانت كارثية، ويذكر الجميع الغارات على يوغوسلافيا. والغارات على ليبيا، التي أدت فقط إلى سيطرة تنظيمات مثل داعش وجبهة النصرة في شمال أفريقيا».

وأشار ممثل روسيا الدائم لدى الناتو إلى أن «قوات الحلف تقوم بتدريب الجنود في كل من الأردن وتونس، وهناك مخططات لتدريب قوات الأمن في العراق، عندما تستقر الأمور هناك».

ووجه نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف انتقادات للبعثة الأممية في ليبيا ورئيسها مارتن كوبلر لـ«تفضيله أطرافًا معينة على حساب أخرى في ليبيا»، مضيفًا أن سياسة كوبلر دعم الحكومة في طرابلس أمام خليفة حفتر يعني استمرار تعثر التسوية السياسية.

وقال في تصريحات هاتفية لشبكة «بلومبرغ» الأميركية نشرتها أمس الإثنين إنه «على كوبلر التوقف فورًا عن أي جهود للتوصل إلى اتفاقات منفصلة مع فصيل سياسي معين في ليبيا دون اللاعبين الأساسيين على الأرض. ومن الواضح أن هذا الموقف لا يساعد في تقدم العملية السياسية».