اختتام فعاليات الملتقى العلمي الأول لتنمية مهارات الباحثين في سبها

اختتمت اليوم الخميس فعاليات الملتقى العلمي الأول لتنمية مهارات الباحثين، الذي أقيم بمركز اللغات تحت إشراف وتنظيم إدارة الدراسات العليا والتدريب في جامعة سبها، والذي استمر أربعة أيام تضمنت محاضرات علمية حول تنمية المهارات البحثية.

وقال عضو هيئة التدريس بجامعة سبها، نافع حسن ميدون، لـ«بوابة الوسط» إن الملتقى تضمن خلال أيامه الأربعة «عدة محاضرات استفاد منها أعضاء هيئة التدريس في كثير من الاستخدامات التي تساعد في البحث وتقديم المعلومات، إلى جانب أنه كان فرصة للتعارف بين كثير من الأساتذة من مختلف مناطق الجنوب».

وأشار حسن حامد أحد المعيدين بكلية التربية من بلدية تراغن لـ«بوابة الوسط» أن جامعة سبها قدمت من خلال هذا الملتقى «شيئًا إيجابيًا وعلميًا نحن بحاجة إليه من طلبة وأعضاء هيئة تدريس»، مضيفًا «قدم لنا كيفية إجراء البحوث العلمية وإعدادها وهي مهمة جدًا لنا كباحثين خصوصًا للمعيد وطالب الماجستير».

وأوضحت عضو هيئة التدريس بجامعة سبها، عائشة الشريف، أن بعض المحاضرات التي قدمت خلال الملتقى «كانت على مستوى عالٍ جدًا». لافتًا إلى أن «هناك بعض الملاحظات على الملتقى تتمثل في عدم وجود ورش عمل لهذه المحاضرات حتى يتم فيها التدريب عمليًا لتبسيط المعلومة»، إلا أنها اعتبرت الملتقى «خطوة أولى في إعطاء معلومات للباحثين». ودعت جامعة سبها إلى «إقامة ورش عمل تطبيقية أكثر من الأنشطة النظرية لأن الورش لها استفادة أكثر في تحصيل المعلومات».

وشهد ختام الملتقى تكريم عدد من القائمين عليه لما قاموا به من جهد من أجل إنجاح الملتقى الذي انطلق الاثنين الماضي بحضور رئيس جامعة سبها الأستاذ الدكتور مسعود الرقيق، ومدير مكتب التدريب بجامعة سبها الدكتور إبراهيم السنوسي، إلى جانب أعضاء هيئة التدريس بالجامعة وطلبة الدراسات العليا والباحثين والمهتمين بالبحث العلمي.

المزيد من بوابة الوسط