الحكومة الموقتة تناشد أعيان ومشايخ القبائل بالعمل على وقف القتال في سبها

ناشدت الحكومة االموقتة العقلاء والأعيان ومشايخ قبائل الجنوب بالعمل على وقف القتال الدائر في مدينة سبها، مشيرة إلى استعدادها للتعاون مع المجالس المحلية ومؤسسات المجتمع المدني ولجان المصالحة بسبها وتقديم كل ما تحتاجه من أجل الحفاظ على الأمن.

وأصدرت الحكومة الموقتة بيانًا ليل الجمعة ناشدت فيه «العقلاء والوجهاء وأعيان ومشايخ قبائل الجنوب الليبي الحبيب إلى العمل بشكل سريع لإصلاح ذات البين وتقريب وجهات النظر والجلوس مع أولياء الدم بغية وقف نزيف الدم».

وأبدت الحكومة الموقتة قلقها الكبير «من الاشتباكات الدائرة بين الإخوة هناك والتي خلَّفت عددًا من القتلى والجرحى بين صفوف المدنيين حيث الخاسر الوحيد فيه هو ليبيا بفقدانها خيرة شبابها في معارك جانبية المستفيد الأكبر منها هم أعداء الوطن».

واندلعت اشتباكات مسلحة ظهر أمس الخميس بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين مسلحين من قبيلة القذاذفة ومسلحين من قبيلة أولاد سليمان في حي المنشية أكبر الأحياء السكنية بمدينة سبها.

وأكد الناطق الرسمي بمركز سبها الطبي، أسامة الوافي، لـ«بوابة الوسط» مساء اليوم الجمعة، أن المركز استقبل 7 قتلى و25 جريحًا جراء الاشتباكات في حي المنشية.

يذكر أن هذه الاشتباكات القبلية ليست الأولى في سبها، حيث أشار أحد سكان مدينة سبها إلى «أن هناك تراكمات سابقة نتيجة خصومات قبلية وخلافات بين مسلحين ينتمون إلى قبيلتي القذاذفة وأولاد سليمان».

المزيد من بوابة الوسط