كوبلر: ظروف المهاجرين المحتجزين بطرابلس «صعبة وتفطر القلب»

قال مبعوث الأمم المتحدة ورئيس بعثتها للدعم في ليبيا، مارتن كوبلر، إن الظروف المعيشية للمهاجرين المحتجزين «صعبة وتفطر القلب»، مشددًا على أن من حق هؤلاء المهاجرين أن يعاملوا بـ«إنسانية وكرامة».

جاء ذلك في تعليق لكوبلر بعد زيارته، اليوم الأربعاء، إلى أحد مراكز احتجاز المهاجرين في العاصمة طرابلس رفقة مسؤولين من جهاز مكافة الهجرة غير الشرعية، لتفقد ظروف الاحتجاز وأوضاع المهاجرين الإنسانية.

وغرد المبعوث الأممي عبر حسابه على موقع «تويتر» قائلاً: «في زيارة لأحد مراكز الاحتجاز في طرابلس مع جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية. الظروف المعيشية الصعبة تفطر القلب».

وشدد كوبلر على أنه من حق المهاجرين أن يعاملوا بـ«إنسانية وكرامة»، مطالبًا بضرورة تحسين ظروفهم المعيشية حيث غرد بالقول: «المهاجرون لديهم الحق الكامل في أن يعاملوا بإنسانية وكرامة. تحسين ظروفهم المعيشية هي حاجة إنسانية ملحة».

وكشف المبعوث الأممي عن أوضاع إنسانية صعبة يعيشها المهاجرون المحتجزون، مؤكدًا في تغريدة ثالثة أن «500 شخص ينامون في قاعة واحدة ويشاركون حمام ذي صرف صحي سيئ. بينهم مرضى ونساء حوامل بحاجة إلى العناية الصحية».

وأضاف كوبلر في تغريدة رابعة أن «هناك حاجة للتمويل لتحسين ظروف 7000 مهاجر في 20 مركز احتجاز، وزيادة تقديم الطعام وتأمين إقامة أفضل وخدمات صحية».