الدكتور محمد بوكر يحمل السلطات الرسمية مسؤولية مقتل نائبه في العاصمة طرابلس

حمَّل رئيس مصلحة الأحوال المدنية محمد بوكر «السلطات والجهات الرسمية في العاصمة طرابلس المسؤولية الكاملة» لمقتل نائبه الصديق النحايسي الذي كان يقوم بمهام الرئيس المكلف، إثر إطلاق الرصاص عليه أمس من مجموعة مسلحة داخل مكتبه بالإدارة العامة بطرابلس.

وقال رئيس مصلحة الأحوال المدنية محمد بوكر لـ«راديو الوسط» ليل الثلاثاء: «نحمل السلطات والجهات الرسمية المسؤولية الكاملة عن هذا الحادث ونطالبها باتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة كافة للقبض على الجناة وتقديمهم للعدالة، كما نطالب الأجهزة الأمنية بممارسة دورها في حفظ الأمن والسلم وحماية مؤسسات ومرافق الدولة والموظفين العموميين في العاصمة خاصة وإرساء الأمن في كل ربوع ليبيا».

وأشار بوكر إلى «أن الفقيد تعرض إلى اعتداء غاشم غادر وإطلاق النار عليه داخل مقر عمله في مصلحة الأحوال المدنية في العاصمة طرابلس إثر اقتحامه من ثلة من الخارجين عن القانون».

ودان الدكتور محمد بوكر «هذا الفعل الإجرامي الغادر» وتقدم باسمه وباسم مصلحة الأحوال المدنية والموظفين بأحر التعازي إلى أسرة الفقيد وكل ذويه وزملائه.