حملة أمنية موسعة لجمع السلاح وضبط المخالفين في طبرق

بدأت مديرية الأمن الوطني في مدينة طبرق حملة أمنية موسعة تستهدف جمع السلاح وضبط المخالفين والمحال التجارية والسيارات غير المرخصة والمتسولين من شوارع المدينة.

وأوضح مصدر أمني لـ«بوابة الوسط» إن الحملة تستهدف كل من يقود سيارة ليست باسمه أو أجنبي يقود شاحنة أو مركبة آلية صغيرة دون إذن أو ترخيص وإقامة، ومنع الزجاج المعتم وضرورة تركيب اللوحات المعدنية ومحاربة الظواهر السلبية كبيع المخدرات والخمور والسلاح ومنع المتسولات على الطرقات وترحيلهن على الفور.

وأكد المصدر القبض على «بعض الشباب الذين يتاجرون ببيع الأسلحة الخاصة بالصيد أو الأسلحة الحربية دون إذن من الجهات المسؤولة»، ومصادرة المضبوطات على الفور والتحفظ عليها لدى قسم البحث الجنائي للتحقيق فيها. مشيرًا إلى ترحيل تسع متسولات مصريات بالتنسيق مع مكتب الهجرة غير الشرعية بمدينة طبرق.

وكشف المصدر عن إعادة تفعيل عمل الغرفة الأمنية المشتركة بطبرق والتي تضم عددًا من الجهات الأمنية، من بينها جهاز الأمن الداخلي والنجدة، مشيرًا إلى تكليف العقيد فتحي مرايف «بشكل موقت» برئاسة الغرفة إلى جانب عمله آمرًا لبوابة وادي السهل (13 كلم غرب طبرق).

وفي سياق آخر، حذر مدير أمن طبرق العقيد أحمد سعد شعيب المتغيبين عن أعمالهم في المديرية لأكثر من 45 يومًا من الفصل من جهاز الشرطة دون اتخاذ أي إجراءات، وفق القوانين واللوائح المنظمة لعمل الشرطة.

وقال المصدر إن مديرية الأمن تعكف على إعداد كشوفات نهائية بأسماء العاملين المتغيبين عن أعمالهم من أجل إحالتهم إلى وزارة الداخلية لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيالهم.

المزيد من بوابة الوسط