شعيب وحومة يحضران جلسة «النوّاب» غدًا

علمت «بوّابة الوسط» أن نائبي رئيس مجلس النوّاب امحمد شعيب واحميد حومة سيحضران جلسة مجلس النوّاب المنتظر عقدها غدًا بمدينة طبرق بناء على دعوة رئيس المجلس عقيلة صالح بعقد جلسة للمجلس يومي الإثنين والثلاثاء، وأبلغت مصادر نيابية «بوابة الوسط» بأن عددًا من النوّاب المتواجدين في طرابلس سيتوجهون إلى طبرق لحضور هذه الجلسة.

ودعا رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح أعضاء المجلس إلى الحضور لمدينة طبرق لعقد جلسة يومي الاثنين والثلاثاء القادمين والمقررة كل أسبوع.

وأوضح المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب، فتحي عبدالكريم المريمي، أن الجلسة تهدف إلى «تحقيق الوفاق الوطني والعمل على تعديل الإعلان الدستوري وتضمين الاتفاق السياسي قانونيًا ودستوريًا واعتماد التشكيلة الوزارية المقترحة وإعطائها الثقة وعلى أن تؤدي اليمين القانونية والدستورية وبحضور المجلس الرئاسي تحت قبة مجلس النواب».

وذَّكر النائبان الأول والثاني لرئيس مجلس النواب، عقيلة صالح في رد على دعوة الناطق الجديد للمجلس للاجتماع، «بمحاولات غالبية أعضاء المجلس لعقد جلسة في مقر البرلمان الموقت في مدينة طبرق وما تعرضوا له من عنف لفظي ومادي»، مشيرين إلى أن ذلك صار واضحًا للجميع تحت نظر ومسمع رئيس المجلس الذي لم يصدر عنه «أي ردة فعل بالإدانة لما حصل أو بالتعبير عن التعاطف مع غالبية الأعضاء الذين حضروا الجلسات السابق».

وعبر النائبان امحمد شعيب وإحميد حومة عن رغبتهما في عقد الجلسة بمدينة طبرق، لكنهما أعربا في خطاب وجهاه لعقيلة أمس الخميس عن أملهما في ألا يتكرر ما حدث خلال المحاولات السابقة لعقد الجلسة.

وطالب النائبان الأول والثاني رئيس مجلس النواب في رسالتهما ضمانات تؤكد رغبة عقيلة «بإدارة جلسة هادئة وآمنة لكي يتمكن الأعضاء من ممارسة حقهم الدستوري في التعبير عن رغباتهم ومواقفهم»، وحملوه «مسؤولية عجز مجلس النواب عن عقد جلساته»، و«ما ينجم عن ذلك من تداعيات سياسية تضر بالوطن والمواطن».

وفشل مجلس النوّاب في عقد جلسة مكتملة النّصاب للنظر في منح الثقة لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السّراج منذ الإعلان عن تشكيلها في فبراير الماضي.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط