«فويس أوف أميركا»: غضب داخل طرابلس بسبب فشل الحكومة

رصد تقرير أعده موقع «فويس أوف أميركا» زيادة التوترات الداخلية في العاصمة طرابلس مع زيادة الاتهامات لحكومة الوفاق بالفشل في تحقيق مطالب المواطنين، في الوقت الذي حققت فيه القوات الموالية للحكومة تقدمًا ملحوظًا أمام تنظيم «داعش».

ولفت التقرير إلى غضب بين أوساط الليبيين مع ارتفاع أسعار معظم المواد الغذائية بشكل كبير، وتكرار انقطاع الكهرباء مع تأخر حل أزمة السيولة النقدية، التي أدت إلى تأخر المرتبات لأشهر ودفعت البنوك إلى فرض قوانين صارمة لوضع حد للسحب.

وتصاعدت حدة الأزمة الاقتصادية في الآونة الأخيرة، وفقًا للتقرير، مع قرار الحكومة الموقتة طباعة عملات جديدة في روسيا وتداولها، مما ينذر بتضخم الأزمة لوجود عملات مختلفة تحمل أرقامًا تسلسلية وتصاميم مختلفة.

ونتيجة للصراع المستمر منذ أكثر من خمس سنوات، يوجد أكثر من 1.3 مليون ليبي في حاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة، وفق تقديرات منظمة الأمم المتحدة.

وكان المبعوث الأممي إلى ليبيا، مارتن كوبلر، شدد على أن ليبيا في حاجة ملحة إلى وجود حكومة فعالة للقضاء على حالة الفوضى التي تعصف بالدولة، مؤكدًا أن «الوقت بدأ ينفد أمام حكومة الوفاق».

وتطرق كوبلر في كلمته أمام مجلس الأمن الدولي إلى العمليات العسكرية ضد تنظيم «داعش»، لافتًا إلى إحراز القوات الحكومية تقدمًا كبيرًا أمام تنظيم «داعش»، لكنه قال إن تنفيذ الاتفاق السياسي الليبي تعطل لأن «بعض الأطراف الموقعة على الاتفاق فشلت في الوفاء بالتزاماتها».

واستبعدت الإذاعة الأميركية «فويس أوف أميركا» تنفيذ الاتفاق السياسي في أي وقت قريب، أو أن تنفذ الأطراف الموقعة التزاماتها، خاصة الحكومة الموقتة في طبرق، التي فشلت حتى الآن في التصويت على منح الثقة للحكومة.

وكانت المفوضية الأوروبية أعلنت تقديم دعم قيمته 6.6 مليون دولار لحكومة الوفاق الوطني للمساعدة في تحقيق الاستقرار وإعادة بناء البنية التحتية التي تدمرت جراء الحرب.