الجنائية الدولية: عقوبات على العتيري إذا لم يسلم سيف القذافي

توعدت المحكمة الجنائية الدولية بتوقيع عقوبات على العجمي العتيري، الذي يقود «كتيبة أبوبكر» في ظل المعلومات التي تلقتها المحكمة من النائب العام الليبي، وأكدت أن قائد الكتيبة يحتجز نجل الرئيس السابق سيف الإسلام القذافي في الزنتان، ويحول دون تسلميه للمثول أمام المحكمة الجنائية الدولية.

وأوضحت «الجنائية» في تقريرها الحادي عشر حول الأحداث التي تشهدها ليبيا منذ 2011، أن العتيري سيواجه تلك العقوبات إذا لم يتراجع عن إصراره على منع أو عرقلة تسليم سيف الإسلام.

وفي محاولة من «بوابة الوسط» للتواصل معه، رفض العتيري التعليق من قريب أو بعيد على ما جاء في تقرير المحكمة الجنائية، لكن التقرير الصادر الخميس الماضي، قال على لسان نائب عام الجنائية الدولية، إن المحكمة ستحدد تحديد الأشخاص الذين ارتكبوا جرائم تدخل ضمن اختصاص المحكمة للتحقيق معهم ومقاضاتهم بالتنسيق مع السلطات الليبية، كما أن الدول ستتحمل المسؤولية الأساسية عن التحقيق مع رعاياها، الذين ينضمون إلى صفوف التنظيمات الإرهابية وكافة الميليشيات الأخرى العاملة في ليبيا.

وأضاف التقرير أنه نظرًا لأن ليبيا لا تزال عاجزة عن تقديم سيف الإسلام القذافي إلى المحكمة، لا سيما في ظل عدم قدرتها على الوصول إليه، تعكف المحكمة الجنائية الدولية على توفير سبل أخرى يمكن من خلالها تقديم القذافي إلى المحكمة.

وكجزء من جهود إتمام مثول القذافي للمحاكمة، قدّمت المحكمة الدولية في 26 أبريل 2016 طلبًا إلى الدائرة التمهيدية الأولى؛ لإصدار أمر يوجّه قلم المحكمة بإحالة طلب إلقاء القبض على القذافي وتقديمه العتيري مباشرة. ولم تُصدِر الدائرة التمهيدية قرارًا بشأن الطلب. ويأمل المكتب بأن يتعاون العتيري والكتيبة التي يقودها ويقدمون القذافي ليوضع تحت التحفظ لدى المحكمة من أجل محاكمته.

المزيد من بوابة الوسط