20 قتيلاً في تفجير انتحاري استهدف الجيش اليمني بعدن

قُتل 20 شخصًا على الأقل، اليوم الاثنين، في تفجير انتحاري استهدف مجندين في الجيش اليمني بمدينة عدن (جنوب)، بحسب ما أفاد مصدر عسكري.

وأوضح المصدر، لوكالة «فرانس برس»، أن انتحاريًّا يضع حزامًا ناسفًا فجَّر نفسه وسط تجمع لعشرات المجندين في حي خور مكسر بعدن، ما أدى إلى مقتل 20 منهم على الأقل وإصابة آخرين.

وكان مصدر أمني أفاد سابقًا بأن الانفجار نجم عن سيارة مفخخة. ووقع التفجير أمام مركز تجنيد للجيش على مقربة من مقر قائد معسكر بدر التابع للجيش، العميد عبدالله الصبيحي. وبعيد التفجير الانتحاري، دوى انفجار آخر داخل المعسكر، بحسب المسؤول العسكري نفسه، مشيرًا إلى أنه نجم عن عبوة ناسفة.

وكانت القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، المدعوم من التحالف العربي بقيادة السعودية، استعادت السيطرة الكاملة على عدن في يوليو، بعدما سيطر المتمردون الحوثيون وحلفاؤهم من الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح على أجزاء واسعة منها.

إلا أن القوات الحكومية تواجه صعوبة في فرض سلطتها الكاملة في المدينة التي أعلنها هادي عاصمة موقتة بعد سقوط صنعاء بيد المتمردين في سبتمبر 2014. وشهدت المدينة تناميًا في نفوذ الجماعات المسلحة وبينها تنظيم «القاعدة» وتنظيم «داعش» اللذان سبق لهما تبني هجمات عدة في عدن ومناطق أخرى في جنوب اليمن.

 

المزيد من بوابة الوسط