للمرة الأولى منذ نصف قرن.. وصول سفينة سياحية أميركية إلى كوبا

استقبلت كوبا، الاثنين، أول سفينة سياحية أميركية منذ نصف قرن، في خطوة جديدة في إطار التقارب الدبلوماسي بين واشنطن وهافانا.

ورست سفينة «أدونيا» التابعة لـ«فاتوم»، إحدى شركات مجموعة «كارنيفال» الأميركية في ميناء هافانا، تحت سماء صافية وأمام حشد من المتفرجين الذين لوحوا بأعلام البلدين. وأبحرت السفينة بعد ظهر الأحد من ميامي معقل الجالية الكوبية وعلى متنها 700 راكب، بحسب «فرانس برس».

ورحب الكوبيون بوصولها بعدما راقبوا دخولها الميناء صباح الاثنين، الذي صادف يوم عطلة في الجزيرة.

وقالت الراقصة ياني كاجيغال (32 عامًا) التي أتت لمشاهدة وصول السفينة التي تسافر ابنة أخيها على متنها، «بالنسبة إلي هذا أمر لا يصدق ومؤثر كثيرًا»، وأضافت: «نستقبل (ركاب السفينة) بأعلام كوبا والولايات المتحدة من أجل أن تعم الوحدة والسلام والهدوء».

وقررت شركة «فاتوم» تنظيم رحلتين مماثلتين شهريًّا بهدف تطوير المبادلات الثقافية بين البلدين في إطار التقارب بين عدوي الحرب الباردة الذي بدأ في 2014.

وفي مرفأ ميامي، حيث استقبلت فرقة موسيقية كوبية المسافرين عند صعودهم إلى السفينة، صرح رئيس مجموعة «كارنيفال» الأميركية أرنولد دونالد بأن «دخول التاريخ والإعداد لمستقبل أفضل شرف كبير لأي شركة».

وواجهت الشركة المنظمة للرحلات صعوبات إدارية إلى أن رفعت حكومة راؤول كاسترو الأسبوع الماضي القيود الأخيرة على الرحلات البحرية للكوبيين المتوجهين من وإلى الولايات المتحدة.