كيري يبدأ محادثات إحياء وقف إطلاق النار في سورية

يجري وزير الخارجية الأميركي جون كيري، الاثنين، محادثات في جنيف مع موفد الأمم المتحدة إلى سورية، ستافان دي ميستورا، ومسؤولين عرب في محاولة لإعادة العمل بوقف إطلاق النار الذي اُنتهك بشكل خطير في الأيام الماضية، بالتعاون مع روسيا.

وقال كيري قبيل لقاء في فندق في جنيف مع وزير الخارجية الأردني ناصر جودة، مساء الأحد: «نتحدث مع الروس مباشرة بما في ذلك في الوقت الحالي. لدينا الأمل في تحقيق تقدم»، وفق ما نقلته «فرانس برس».

وأكد الوزير الأميركي أن مجلس الأمن الدولي يدعو إلى وقف للأعمال القتالية في جميع أنحاء البلاد، ويطالب بإيصال المساعدة الإنسانية إلى جميع أنحاء البلاد.

وتعد الأوضاع في حلب المشكلة الرئيسية حاليًّا، إذ شهدت عمليات قصف أسفرت عن مقتل 253 مدنيًّا بينهم 49 طفلاً خلال تسعة أيام، وبعد قصف متبادل لقوات النظام والمعارضة ليل السبت الأحد، ساد هدوء هش المدينة، حيث خلت الشوارع من المارة، كما ذكر مراسل لوكالة «فرانس برس» داخل المدينة.

ورغم ذلك، ألقت الطائرات السورية براميل متفجرة على طريق كاستيلو، طريق الإمداد الوحيدة بالغذاء والدواء للقسم من حلب الواقع تحت سيطرة الفصائل المسلحة. وقصفت هذه الفصائل أيضًا القسم الغربي من المدينة الواقع تحت سيطرة النظام من دون وقوع إصابات.

وكان كيري صرح قبل وصوله جنيف بأن «وضع حد للعنف في حلب والعودة إلى وقف دائم للأعمال العدائية هما أولوية»، مكررًا دعوته إلى روسيا «اتخاذ التدابير اللازمة لوقف الهجمات العشوائية للنظام في حلب».

وأعلنت روسيا أن محادثات تُجرى لوقف القتال في محافظة حلب. ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن رئيس المركز الروسي للمصالحة بين أطراف النزاع الجنرال سيرغي كورالنكو: «إن هناك مفاوضات نشطة تُجرى حاليًّا لإقرار نظام تهدئة في محافظة حلب».