خلية بروكسل «الإرهابية» خططت لضرب فرنسا

أعلنت النيابة العامة البلجيكية، اليوم الأحد، أن الخلية «الإرهابية» التي كانت تتمركز في بروكسل كانت تعتزم ضرب فرنسا من جديد، غير أنها قررت في ظل اشتداد الملاحقات والتحقيقات شن اعتداءات في العاصمة البلجيكية.

من جهة أخرى، وجه القضاء البلجيكي التهمة رسميًا إلى أحد المشتبه بهم الرئيسيين الموقوفين محمد عبريني في سياق التحقيق في اعتداءات بروكسل، بعدما كان متهمًا أيضًا في ملف اعتداءات باريس، بحسب «فرانس برس».

وقال بيان صدر بعد يومين على توقيف محمد عبريني إن «النيابة الفيدرالية تؤكد أن عناصر عدة في التحقيق تشير إلى أن هدف المجموعة الإرهابية كان ضرب فرنسا مجددًا وقد باغتها التحقيق الذي كان يتقدم بخطى سريعة، لذلك قررت بشكل عاجل ضرب بروكسل».

وبعد حوالي أربعة أشهر على مجازر باريس، التي أوقعت 130 قتيلاً، حققت الشرطة البلجيكية خطوة حاسمة مع اعتقال صلاح عبدالسلام، المشتبه به الرئيسي في اعتداءات العاصمة الفرنسية، في 18 مارس الماضي في بروكسل.

وفي 22 مارس، وقعت اعتداءات انتحارية في العاصمة البلجيكية استهدفت مطار بروكسل الدولي ومحطة مترو في قلب حي المؤسسات الأوروبية، وأوقعت 32 قتيلاً. وأوقف القضاء البلجيكي، الجمعة الماضي، محمد عبريني البلجيكي المغربي الأصل البالغ من العمر 31 عامًا في بلدة أندرليخت في قلب بروكسل.

وكان قاض فرنسي أصدر في 24 من نوفمبر الماضي مذكرة توقيف أوروبية بحق عبريني وهو صديق طفولة للشقيقين عبدالسلام. وبعدما كان متهمًا في اعتداءات باريس، بات عبريني متهمًا أيضًا في بروكسل بـ«المشاركة في نشاطات مجموعة إرهابية وعمليات قتل إرهابية ومحاولات قتل إرهابية».

واعتبر رئيس الوزراء الفرنسي أن تخطيط الخلية «الإرهابية»في بروكسل لشن هجمات جديدة في باريس يشكل «دليلاً على التهديدات القوية جدًا التي تحدق بفرنسا». وقال مانويل فالس، في مؤتمر صحفي في الجزائر: «إنه دليل إضافي على التهديدات القوية جدًا التي تحدق بأوروبا برمتها، وبالتأكيد، بفرنسا خصوصًا»، مضيفًا: «لن نتخلى عن يقظتنا».