طيران مجهول يقتل أبا فراس القيادي بجبهة النصرة بسورية

قتل قيادي بارز في جبهة النصرة جناح تنظيم القاعد في سورية، أمس الأحد، في ضربة أميركية بطائرة بلا طيار على ما يبدو في محافظة إدلب بشمال غرب سورية، بحسب ما أعلنته مصادر من المعارضة السورية اليوم الإثنين.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان في تقارير نشرتها مواقع على صلة بالمتشددين أفادت بمقتل أبي فراس «السوري»، إلى جانب عدد من مرافقيه، بحسب «رويترز».

في حين قال المرصد إنه قتل فيما يشتبه أنها ضربة جوية سورية أو روسية على قرية شمال غرب مدينة إدلب بشمال غرب سورية، بينما أكد مصدران مطلعان من المعارضة أن الهجوم يحمل ملامح ضربة بطائرة أميركية بلا طيار على ما يبدو.

وقال أحد المصدرين من المعارضة، وهو مطلع على تفاصيل الواقعة، إن أبا فراس كان مع ابنه وعدد من مرافقيه. وقال مسؤول أمني أميركي إن الولايات المتحدة على علم بالتقارير عن وفاة أبي فراس، لكن ليس لديها معلومات لتقدمها أمس الأحد، ولم يستبعد مصدر آخر احتمال أن تكون ضربة جوية سورية.

وكانت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة قد استهدفت قيادات بجبهة النصرة في سورية فيما سبق. وقالت مصادر في جماعات مسلحة إن أبوفراس عضو مؤسس في «جبهة النصرة»، وسبق له القتال في أفغانستان في ثمانينات القرن العشرين، وكان عضوًا بارزًا في مجلس شورى الجبهة، وذكرت المصادر أن أبا فراس عمل مع أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة الذي قتل في عملية للقوات الخاصة الأميركية قبل أعوام.

وأشارت المصادر إلى أن أبا فراس الضابط السابق بالجيش السوري الذي تم تسريحه في أواخر السبعينات لميوله الإسلامية، لعب دورًا بارزًا في تدريب «المتطرفين» الذين وفدوا من أجزاء مختلفة من العالم العربي إلى أفغانستان لمحاربة الاحتلال الروسي للبلاد.

المزيد من بوابة الوسط