تركيا توقف 16 «متطرفًا» من جبهة النصرة

أوقفت تركيا، اليوم الأربعاء، 16 «متطرفًا» في جبهة النصرة، الفرع السوري لتنظيم «القاعدة»، خلال عملية واسعة قامت بها الشرطة في شرق البلاد.

وذكرت وكالة أنباء «الأناضول» شبه الحكومية أن المشتبه بهم اعتقلوا خلال 20 عملية مداهمة في منطقة أديامان، واستهدفت العمليات أشخاصًا مشتبهًا بعلاقتهم بالمعارك في سورية ولكنها لم تعط إيضاحات إضافية خصوصًا حول جنسيتهم.

ويشار إلى أن «جبهة النصرة» هي مجموعة مقاتلة تشارك في المعارك إلى جانب المعارضة التي تقاتل نظام بشار الأسد، وبرزت «جبهة النصرة» يناير 2012 أي بعد عشرة أشهر من بدء الانتفاضة السلمية ضد نظام بشار الأسد التي قمعت، ثم تحولت بعد ذلك إلى نزاع دامٍ.

وهي من المرات القليلة التي تعلن تركيا عن اعتقال مشتبه بهم ينتمون إلى هذا التنظيم على أراضيها. وعززت أنقرة خلال الأشهر الماضية الأمن على حدودها، واعتقلت عشرات الأعضاء المفترضين في تنظيم «داعش». واتهمت تركيا أيضًا بالتساهل حيال «جبهة النصرة» لأنها تعتبرها حليفًا مفيدًا لإسقاط بشار الأسد، وتنفي أنقرة نفيًا قاطعًا هذه الاتهامات، مؤكدة أنها تصف «جبهة النصرة» بأنها مجموعة إرهابية وعلى غرار تنظيم «داعش».

ويبلغ عدد مقاتلي جبهة النصرة ما بين 7 و8 آلاف، حسب ما قال أخيرًا توماس بيريه الاختصاصي بشؤون سورية، وأضاف «هناك الكثير من الأجانب في صفوف قياداتها وعدد أقل بين المقاتلين»، أما أيمن التميمي الباحث في الحركات الجهادية في سورية والعراق فاعتبر أن العدد هو ما بين 5 و10 آلاف 80 % منهم سوريون.

المزيد من بوابة الوسط