تركيا تعتقل 8 عسكريين في قضية تهريب السلاح إلى سورية

اعتقلت الشرطة التركية ثمانية عسكريين جدد بتهمة الانتماء إلى جماعة «إرهابية»، وذلك في إطار قضية مثيرة للجدل حول تهريب أسلحة إلى سورية العام الماضي.

ونقلت «فرنس برس» عن وكالة أنباء «الأناضول»، اليوم السبت، قولها إن مذكرات اعتقال صدرت بحق عشرة جنود، ثمانية منها نفذت مساء الجمعة، وهؤلاء متهمون بالانتماء إلى «جماعة إرهابية» وعرقلة عمل الحكومة والتجسس.

وتندرج هذه الاعتقالات ضمن سلسلة من الإجراءات التي اتخذتها السلطات التركية بعد ضبط أسلحة متوجهة لمسلحين سوريين في شاحنات قرب الحدود مع سورية العام الماضي. واعتقلت السلطات الأسبوع الماضي أربعة مدعين عامين وضابطًا في الجيش، وكانت السلطات علقت عملهم بعدما أصدروا أمرًا بتفتيش مجموعة شاحنات وحافلات في محافظتي هاتاي وأضنة (جنوب) قرب الحدود السورية في يناير العام 2014 بعد الاشتباه بتهريبها «للذخائر والسلاح» إلى سورية.

وتم تناقل وثائق عبر الإنترنت تبين أن الشاحنات تعود في الأصل إلى وكالة الاستخبارات الوطنية التركية وكانت تقل الأسلحة إلى المقاتلين الإسلاميين في سورية. وطالما نفت تركيا دعم المقاتلين الإسلاميين في سورية بالرغم من أنها تأمل إطاحة الرئيس السوري بشار الأسد.