إنقاذ 98 مهاجرًا قبالة سواحل صقلية

أنقذت دورية لخفر السواحل الإيطالي، اليوم الأربعاء، 98 مهاجرًا غير شرعي يستقلون سفينة بالبحر المتوسط منذ يومين دون طعام أو ماء.

وبحسب «فرنس برس»، عثر زورق دورية قبالة سواحل صقلية على طالبي اللجوء مضى عليهم 12 يومًا بالبحر في مركب يبلغ طوله 50 مترًا، بينهم 35 امرأة منهن ثلاث حوامل. ولم يتضح ما إذا كان المهاجرون قادوا المركب بأنفسهم قبل أن تبدأ المياه بالتسرب داخله، أم أن مهربين تركوهم في عرض البحر.

وتمكَّن حوالي 30 سوريًا من الوصول إلى شواطئ منطقة بوليا جنوب إيطاليا بعدما قادوا رحلة بأنفسهم على متن مركب وُصف بأنه لا يصلح لمغادرة مرفأ.  وتضيف تلك الواقعة فصلاً جديدًا للمأساة الإنسانية، وتأتي على خلفية مؤشرات على اشتداد المواقف الرافضة لقبول إيطاليا آلاف المهاجرين الذي يصلون شواطئها، خاصة في الشمال.

وقالت سلطات منطقة فال داوستا الجبلية على الحدود مع فرنسا، اليوم الأربعاء، إنها لن تستقبل 79 شخصًا عينتهم وزارة الداخلية ضمن جهود تقاسم عبء الوافدين الجدد. وأشار مسؤول المنطقة أوغوستو رولاندين إلى «استحالة» إيجاد مساكن ملائمة للوافدين، حيث إن مركز الاستقبال الموجود والذي يضم 62 سريرًا ممتلئ بالفعل.

والموقف الأخير لسلطات منطقة فال داوستا يترك حكومة يسار الوسط في روما أمام معضلة حول مسألة إجبار السلطات على قبول المهاجرين.

المزيد من بوابة الوسط