البنتاغون تتهم إيران بـ«مضايقة» سفينة تجارية أميركية

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية، اليوم الأربعاء، أن سفنًا عسكرية إيرانية «ضايقت» الجمعة الماضي حاملة حاويات ترفع العلم الأميركي في الخليج العربي غداة اعتراض سفينة أميركية من النوع ذاته واحتجازها.

وقال الناطق باسم البنتاغون الكولونيل ستيفن وورن إن «أربعة زوارق دورية إيرانية قامت في الرابع والعشرين من أبريل بمتابعة السفينة مايرسك كينسيغتون ما بين 15 و20 دقيقة في تحرك وصفه قبطان السفينة بالعدائي»، لافتًا إلى أنَّ قبطان السفينة البحرية الأميركية أبلغ بالحادث «ولم يحصل أي تدخل عسكري أميركي»، بحسب الناطق. وتتألف الدوريات الإيرانية من عناصر من الحرس الثوري.

ودعت الولايات المتحدة، وفق ستيفن وورن، إيران إلى «احترام القواعد الدولية حول حرية الإبحار وكل البروتوكولات الخاصة بهذا المجال».

ويأتي إعلان البنتاغون غداة اعتراض البحرية الإيرانية سفينة تجارية ترفع علم جزر مارشال، أكدت طهران أن السبب يعود لخلافات مالية. ووقع الاعتراض في مضيق هرمز الاستراتيجي للتجارة العالمية.

وبحسب وزارة الدفاع الأميركية فإن حاملة الحاويات كانت في طريق ملاحة «معترف به دوليًا» في مضيق هرمز بالمياه الإقليمية الإيرانية.

ووضعت السلطات الإيرانية حاملة الحاويات مايرسك تيغريس تحت الحراسة في ميناء شهيد باهونار قرب بندر عباس. وأفاد البنتاغون، اليوم الأربعاء، بإرسال أربع سفن عسكرية أميركية إلى منطقة مضيق هرمز، بهدف «القيام بعمليات أمن بحري».