الخميس: قمة أوروبية استثنائية لبحث قضية المهاجرين غير الشرعيين

أعلن رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، الإثنين، عقد قمة استثنائية أوروبية الخميس المقبل في بروكسل لبحث قضية المهاجرين غير الشرعيين. وقال توسك في بيان عبر الفيديو إن «الوضع في المتوسط مأساوي»، مضيفًا: «لا أتوقع حلولاً سريعة للأسباب الرئيسية للهجرة؛ لأنها غير موجودة. ولو كانت كذلك لكنا استخدمناها منذ وقت طويل».

جاء ذلك بعد عقد وزراء الخارجية والداخلية الأرووبيين اجتماعًا استثنائيًا، اليوم الإثنين، لبحث المسألة، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

إجراءات صارمة تجاه الهجرة
ويشارك المفوض الأوروبي للشؤون الداخلية ديمتريس أفراموبولوس في المحادثات حيث إن شؤون الهجرة تقع ضمن مسؤولياته. وقال أفراموبولوس في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «سيتم اتخاذ خطوات صارمة حول الهجرة إلى الاتحاد الأوروبي».

وناقش وزراء الخارجية الأوربيين الوضع في ليبيا، التي أصبحت نقطت عبور رئيسية للمهاجرين من كافة أنحاء أفريقيا والشرق الأوسط للوصول إلى أوروبا. وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغريني، لدى وصولها للمشاركة في اجتماع الإثنين، إنه «لا مزيد من الأعذار» لدول الاتحاد الأوروبي لعدم التحرك بعد كارثة غرق مركبين لمهاجرين غير شرعيين خلال 24 ساعة الأخيرة الأخيرة في البحر المتوسط، وطالبت بخطوات «فورية».

تدخل محدد الأهداف
وكان رئيس وزراء إيطاليا ماثيو رينزي أعلن، اليوم، أن بلاده تدرس احتمال القيام «بتدخلات محددة الأهداف» ضد مهربي المهاجرين غير الشرعيين في ليبيا المسؤولين عن الزيادة الكبيرة في أعداد الذين يعبرون البحر المتوسط.

وتابع رينزي أن «الفرضيات التقنية يدرسها خبراء بينهم فرق من وزارة الدفاع»، دون إعطاء المزيد من التوضيحات.

المتوسط مقبرة مفتوحة
واتهم المفوض الأعلى في الأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين سياسات الهجرة التي يتبعها الاتحاد الأوروبي بالمسؤولية عن مآسي غرق المهاجرين، واتهمه بتحويل المتوسط إلى «مقبرة مفتوحة»، حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء الفرنسية.

المزيد من بوابة الوسط