إنفوغرافيك: فوز نتنياهو واليمين الإسرائيلي «المتطرف» للمرة الرابعة

خالفت نتائج الانتخابات التي جرت في إسرائيل، أمس الثلاثاء، كل التوقعات التي أظهرتها استطلاعات الرأي، وباتت عودة رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو أقوي من ذي قبل، بعد أن اعتقد كثيرون أنه سينهزم أمام الاتحاد الصهيوني المنافس بزعامة العمالي إسحق هرتزوغ، الذي حصل على 24 مقعدًا.

ويستعد نتنياهو لتشكيل الحكومة الإسرائيلية المقبلة، بعد حصول حزبه (ليكود) على 30 مقعدًا من أصل 120 مقعدًا، في الكنيست الجديد، ليتولى بذلك رئاسة الوزراء للمرة الثالثة على التوالي، والرابعة في تاريخه السياسي.

شعار «كحلون وزيرًا للمالية» أثناء الحملة الانتخابية سيتحول على الأرجح إلى حقيقة

في الوقت نفسه سيتحول شعار «كحلون وزيرًا للمالية» أثناء الحملة الانتخابية في إسرائيل إلى حقيقة على الأرجح بعد الأداء القوي الذي أظهره حزب «كلنا» الجديد بزعامة موشي كحلون، إذ حصل على 10 مقاعد . وبحسب «رويترز»، فإن نتنياهو عرض، الأحد الماضي، حقيبة المالية على كحلون إذا انضم لائتلاف حاكم بقيادة حزب ليكود بعد انتخابات الثلاثاء.

وكان كحلون أسعد الكثير من الإسرائيليين كوزير للاتصالات بتخفيض أسعار خدمات الهاتف المحمول من خلال تعزيز المنافسة. ويأمل كحلون (54 عامًا)، وهو ابن مهاجرين ليبيين، إصلاح قطاعي البنوك والإسكان لخفض الرسوم المصرفية وأسعار العقارات التي وصلت إلى المثلين منذ العام 2007 .

وأشارت نتائج رسمية شبه نهائية، صَدَرَت في وقت مبكِّر اليوم، إلى فوز حزب «ليكود» اليميني، بزعامة نتنياهو، في الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية. وقال رئيس حزب الاتحاد الصهيوني، إسحق هرتزوغ، إنَّه اتصل هاتفيًّا بنتنياهو وهنَّأه على فوزه. وبلغت نسبة الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم في انتخابات أمس الثلاثاء حوالي 72 %، وهي أعلى من الانتخابات السابقة في 2013.

ويوضح إنفوغرافيك التالي عدد المقاعد التي حصل عليها كل حزب فى الانتخابات التشريعية الإسرائيلية.