ماليزيا تجدد التزامها بالبحث عن الطائرة المفقودة

أكد رئيس الوزراء الماليزي، نجيب عبد الرزاق، التزام بلاده بالبحث عن طائرة الركاب الماليزية التي اختفت خلال رحلتها «إم إتش 370» قبل العام دون أثر، وأبدى أمله في العثور عليها.

ومن المقرر أن ينشر فريق التحقيق، برئاسة ماليزيا مع محققين من الولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا وأستراليا، بيانًا، اليوم الأحد، عما وصلت إليه التحقيقات في سبب اختفاء الطائرة.

وقال نجيب في بيان، نقلت عنه «رويترز»، إن عملية البحث عن الرحلة «إم إتش 370» أكثر عمليات البحث تعقيدًا وتحديًا من الناحية التقنية في تاريخ الطيران.

وأضاف: «نتتبع مع شركائنا الدوليين الأدلة البسيطة الموجودة، ماليزيا مازالت ملتزمة بالبحث وتأمل بالعثور على الرحلة إم إتش 370».

وقال وانغ يي، وزير خارجية الصين، اليوم الأحد، إن البحث عن الطائرة لن يتوقف، وأكدت الحكومة الصينية تضامنها مع أهالي الضحايا خلال الذكرى السنوية الأولى للحادث، وإنها ستقدم كل مساعدة في استطاعتها لهم.

وذكر نائب رئيس الوزراء الأسترالي، في وقت سابق، أن البحث عن الطائرة لا يمكن أن يستمر للأبد، وأن مناقشات تجرى بالفعل بين أستراليا والصين وماليزيا بشأن ما إذا كان يتم وقف البحث عن الطائرة قريبًا.

واختفت الطائرة من على شاشات الرادار بعد فترة وجيزة من إقلاعها من كوالالمبور في طريقها إلى بكين، وعلى متنها 227 راكبًا، وطاقم مؤلف من 12 فردًا، وأصبح الحادث واحدًا من أكبر الألغاز في تاريخ الطيران، ويعتقد المحققون أن الطائرة قطعت آلاف الأميال بعيدًا عن مسارها قبل سقوطها في المحيط الهندي في نهاية الأمر.

المزيد من بوابة الوسط