الإفراج عن الصحفي خالد درارني من بين 33 معتقلا في الجزائر

الصحفي الجزائري خالد درارني. (الإنترنت)

أفرجت السلطات الجزائرية مساء الجمعة عن الصحفي خالد درارني الذي تحوّل إلى رمز للنضال من أجل حرية الصحافة في الجزائر، وذلك غداة إعلان عفو رئاسي عن عشرات سجناء الرأي، وفق ما ذكر محاميه لـ«فرانس برس». 

وقالت وزارة العدل الجزائرية في بيان إنّه جرى «الإفراج عن 33 شخصا»، موضحة أنّ «الإجراءات متواصلة بالنسبة للباقين».

وقال عبدالغني بادي، أحد محامي الدفاع عن مراسل قناة «تي في 5 موند» الناطقة بالفرنسية ومنظمة مراسلون بلا حدود، «إنّه حر»، موضحاً أنّ الإفراج «موقت». وأظهرت صور ومقاطع فيديو تداولها ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي معتقلين يجتمعون بأقاربهم في مناطق عدّة، بما في ذلك منطقة القليعة غربي الجزائر العاصمة، حيث انتظرت عائلات وصحفيون طوال اليوم عمليات الإطلاق. وينتظر درارني قرار المحكمة العليا الذي يفترض أن يصدر في 25 فبراير حول مطلب نقض في الحكم الصادر بحقه. 

وأكدت اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين الإفراج أيضا عن الناشط السياسي رشيد نكاز من سجن الأبيض سيدي الشيخ في ولاية البيض.

المزيد من بوابة الوسط