فوز الاشتراكي أراوس في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية بالإكوادور

الأشتراكي أندريس أراوز في مؤتمر صحافي في كيتو.7 فبراير 2021 . (أ ف ب)

حل الاقتصادي الاشتراكي أندريس أراوس، وهو وريث الرئيس السابق رافائيل كوريا رمز اليسار في أميركا اللاتينية، في المركز الأول في الدورة الأولى من الانتخابات في الإكوادور الأحد، لكن ينبغي عليه أن يخوض جولة  ثانية في 11 أبريل، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وحصل أراوس (36 عاماً)، وهو مرشح ائتلاف اتحاد الأمل للأحزاب اليسارية، على 32.31% من الأصوات، بحسب نتائج جزئية شملت 83% من مجموع الأصوات ونشرها المجلس الوطني الانتخابي.

وتقدم أراوس على المحامي اليساري ياكو بيريس (51 عاماً) الذي ينتمي إلى حزب «باتشاكوتيك» الذي حصل على 19.87% من الأصوات، وهو أول فرد من بين السكان الأصليين يحقق هذه النتيجة. وجرت الانتخابات الرئاسية فيما يشهد هذا البلد أزمة اقتصادية فاقمها وباء كوفيد-19 بعدما تفشى فيه بشكل واسع.

وحل المصرفي السابق المحافظ غييرمو لاسو (65 عاماً) من حركة «كريو» (أي خلق الفرص) اليمينية، بعد بيريس بفارق ضئيل بحصوله على 19.27%، بحسب المجلس الوطني الانتخابي. وهو يترشح للمرة الثالثة للانتخابات الرئاسية.

ودعي 13.1 مليون ناخب إلى اختيار رئيس خلفًا للينين مورينو الذي لا يتمتع بشعبية وتنتهي ولايته في 24 مايو المقبل، وهو لم يترشح لولاية جديدة.

وقال أراوس «ليس هناك أدنى شك، نحن في المركز الأول» وقد هتف على غرار ملهمه الرئيس السابق كوريا (2007-2017) «نصر» ما إن أُغلقت مراكز الاقتراع، داعياً إلى انتظار النتائج الرسمية.

وكانت استطلاعات رأي أجراها معهدا «سيداتوس» و«كليما سوسيال» لدى الخروج من مراكز الاقتراع، أظهرت حصول أراوس على ما بين 34.9% و36.2% من الأصوات، ورجحت حلول لاسو في المركز الثاني بحصوله على ما بين 21% و21.7% من الأصوات فيما توقعت حلول بيريس ثالثاً بحصوله على ما بين 16.7 و18%.

وتنافس 16 مرشحاً على رئاسة الإكوادور في عدد مرشحين قياسي، ويُفترض أن يحصل المرشح، كي يفوز من الدورة الأولى، على نصف أصوات المقترعين +1، أو 40% على الأقل من الأصوات مع التقدم بعشر نقاط مئوية على أقرب منافسيه.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط